الإثنين, 19 ديسمبر 2016 12:27

المقاومة الفلسطينية : ثلاثون سنة من الاغتيالات و استباحة الدم العربي في الداخل و الخارج

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

ثلاثين سنة مرت و الكيان الصهيوني يمارس تكتيك الاغتيالات، لقيادات المقاومة الفلسطينية من مختلف التنظيمات مارس فيها كل انواع الاجرام على  الانستدانية و خرق كل الاتفاقات و المعاهدات الدولية و استباح امن و حصانة اراضي عربية في عدة دول .
الكيان الرطاني الذي اثبتت الاحداث انه مزروع في كل شبر من وطننا العربي .
16 عملية اغتيال اختلف شكلها و الهدف كان واحدا ،تصفية رموز المقاومة العربية الفلسطينية في الداخل و الخارج .
 ست طرق اغتيال، تنوعت ما بين إطلاق نار، وقصف من الطيران، وتفجير، والصعق بالكهرباء، والاعتداء بالضرب، والحقن بمادة كيمائية. استهدف  قيادات في  تونس في ثلاثة مناسبات ، سوريا في مناسبتين ، ومرة واحدة في كل من فلسطين، والولايات المتحدة الأمريكية، واليونان، وجزيرة مالطا، ولبنان، وبلغاريا، وفرنسا، والأردن والإمارات العربية المتحدة.  جميع هذه العمليات نجحت في تحقيق هدفها و تصفية   القيادي المستهدف باستثناء عملية واحدة فشلت، وهي محالة اغتيال رئيس المكتب السياسي لحركة المقامة الإسلامية "حماس" خالد مشعل في العاصمة الأردنية عمان في 25 سبتمبر 1997. 
و في كل مرة كنا عربا نكتفي بالتنديد للمامرسة فعل الاغتيال اولا و لاستباحة اراشي الدول العربية ثانيا لكن الكيان الصهيوني كان دائما يعرف هدفه فيصيبه و نجهل نحن الهدف برفم كونه واحدا غير متجزء العمليات حسب تقرير لاحدى الصحف الفلسطينية كان كالاتي :  
- في 27 ماي 1986، اغتال الموساد الفلسطيني الدكتور إسماعيل راجي الفاروقي، وزوجته الدكتورة لمياء؛ وذلك بإطلاق النار عليهما في منزلهما بالولايات المتحدة الأمريكية. 
- في 9 جوان 1986 اغتيل خالد نزال وهو الرجل الأول في الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين؛ بإطلاق النار عليه في العاصمة اليونانية أثنينا. 
- في 16 أفريل 1988 اغتيل خليل الوزير "أبو جهاد" نائب القائد العام لحركة "فتح" بمنزله في تونس. - في 14 جانفي 1991 اغتيل ثلاثة من قادة حركة "فتح" في تونس؛ بإطلاق النار عليهم، وهم: صلاح خلف، وهايل عبد الحميد، وفخري العمري. 
- في 16 جانفي 1992 اغتيل عباس الموسوي، وهو أمين عام حزب الله؛ باستهداف سيارته في لبنان من خلال صواريخ أطلقتها عليه طائرة مروحية "إسرائيلية". 
- في 8 جوان 1992 اغتيل عاطف بسيسو القيادي في حركة "فتح" ومسؤول الاستخبارات في منظمة التحرير الفلسطينية؛ وذلك بإطلاق النار عليه في العاصمة الفرنسية باريس. 
- في 26 أكتوبر 1995 اغتيل فتحي الشقاقي الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين؛ بإطلاق النار عليه في جزيرة مالطا. 
- في 25 سبتمبر 1997 حاولت وحدة من الموساد اغتيال خالد مشعل في العاصمة الأردنية عمان؛ بحقنه بمادة كيميائية إلا أنه نجا من هذه المحاولة؛ بفضل الله، ثم شجاعة مرافقه الذي لاحق ضباط الموساد وتمكن من إيقافهم، حيث ضبطتهم السلطات الأردنية، وأجبرت الاحتلال على تقديم الترياق المضاد. 
- في 11 نوفمبر 2004 استشهد ياسر عرفات رئيس السلطة الفلسطينية السابق وقائد حركة "فتح" في أحد المشافي الفرنسية؛ متأثرًا بالسم الذي حقنه به الموساد به في وقت سابق، وفق اتهامات فلسطينية. 
- في 26 سبتمبر 2004 اغتيل عز الدين شيخ خليل القيادي في "كتائب القسام" الذراع العسكري لحركة "حماس"؛ بتفجير سيارته في العاصمة السورية دمشق. 
- في 12 فيفري 2008 اغتيل عماد مغنية القيادي في حزب الله؛ في تفجير سيارته في العاصمة السورية دمشق. 
- في 19 جانفي 2010 اغتيل القيادي البارز في "كتائب القسام" محمود المبحوح؛ جراء صعقه وخنقه في دولة الإمارات العربية المتحدة. 
- في 26 فيفري 2016 اغتيل عمر النايف الناشط في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين؛ بالاعتداء عليه بآلة حادة في مقر السفارة الفلسطينية في بلغاريا. 
- في 15 ديسمبر 2016 اغتيل مهندس الطيران التونسي محمد الزواري القيادي في "كتائب القسام"؛ بإطلاق النار عليه في مدنية صفاقس التونسية. 

14 عملية اغتيال اوجعت ظهر المقاومة العربية الفلسطينية و اربكت الصف العربي و انتهكت حرمة الاراضي و الاهم من هذا وضعت في الميزان حقيقة سيادة الدول على اراضيها و ووجهت سهام النقد للحكومات العربية في مسألة التطبيع 

 كتبه : عثمان عمر 

قراءة 387 مرات

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية