الخميس, 08 ديسمبر 2016 18:16

زهرة قليبية : مريم الجربي تحاكم ب 14 سنة سجن

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

مريم الجربي احدى الناشطات بالمجتمع المدني بقليبية ان لم نقل انها نبض المجتمع المدني بالمنطقة , تلميذة موهوبة في الشعر و الكتابة القاءا و مسرحا . مدافعة شرسة عن كل القضايا الحقوقية و العادلة حد ان كل مكتب الدفاع عن حقوق الانسان و المنظمات النسوية و غيرها من الجمعيات و المجموعات الفنية تلجأ لها و تستعين بحنجرتها صياحا و القاءا و تعبيرا . 

مريم الجربي من مواليد 1994 لم تتجاوز بعد العقد العشرين ,  تمتلك طاقة و خزانا من النشاط و الحيوية , اجتماعية حد ان كل قليبية تعرفها او اكثر .. هي ان جاز التعبير احدى المائة زهرة التي تحدث عنها  الشهيد شكري بلعيد ذات حوار . 

هذه الطاقة من الابداع غير المسبوقة و عوض الاهتمام بها و احتضانها و توفير الفضاء الملائم لها للخلق و الابداع تجد نفسها امام قاضي في محكمة متهمة بعد 18سنة فقط من عمرها بقضايا بعنوان : 

اضرام النارفي محل غير مسكون, المشاركة في عصيان وقع بالسلاح أعتدي أثناءه بالعنف على موظف عمومي صادر عن أكثر من عشرة أفراد , السرقة الواقعة أثناء عصيان, تعطيل حرية الجولان, احداث الهرج والتشويش,  رمي مواد صلبة على أملاك الغير يوم اغتيال الشهيد شكري بلعيد 

الصورة المصاحبة للمقال و التي اخترتها تعود لمريم الجربي في احدى التظاهرات الفنية التي اعتادت الاسهام فيها و تاثيثها تظهر فتاة لا تتجاوز الاربعين كلغ بوجه ملائكي و ضحكة بريئة بحب كبير للحياة و الفن 

القاضي اصدر حكمه بعد ان جمع و طرح و ضرب اخماسه في اسداسه فكان الحكم 14 سنة و شهر سجن .. المجتمع المدني في قليبيا احزابا و جمعيات و منظمات لم تصدق و لم يستسغ احد فكرة ان تحمل زهرة بستان قليبية الفني سلاحا او تسرق احد او تضرم النار في منزل او حتى حائط مهجور .الكل يعلم ان مريم محبة حياة تكره العنف تنبذه تنظر للفن و المجتمع الفاضل بعيد عن الحقد و الكراهية 

صاحب المقال يسال سيادة القاضي هل كنتم في كامل  وعيكم  حين اصدرتم الحكم ؟؟ 

كتبة عثمان عمر

قراءة 183 مرات

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية