الجمعة, 16 سبتمبر 2016 19:48

بقلم عبد الستار المسعودي : شكشوكة في النداء

كتبه 
قيم الموضوع
(1 تصويت)

قد لا يمر شهر دون ان تثار زوبعة في بحيرة النداء وضواحيها وخاصة اثر انتهاء كل عملية توزيع المنافع والكراسي على الانصار والوافدين الجدد على البحيرة التي نضبت من مناضليها الأصليين ..ولم بيق فيها الا العرجاء والنطيحة وما عف السبع عن أكلها ...
الجماعة المغتصبة لكينونة النداء حلمت بتوزير ما لا يقل عن 55 "سخصية"..نكرات ..في معظمها حتى ادخر جزء مما سينالني من السب والشتم بعد نشر هذه التدوينة ..ولم تجن شيئا لدى الشاهد بالرغم من الضغوطات ..والتدخلات ..والتلحيس ..والتملق...قبل ان تبايع الحكومة وتتلهى بقضم أظافرها والتباكي على الفرص الضائعة ...حتى ان الجماعة أقامت اجتماعا بالحمامات للتباكي بدموع حارة ..مما جعل صاحب النزل يلتجا لأكبر المغارات الكبرى لتوفير المناديل الورقية لمسح دموع من تاثر بضياع الفرصة ..نواحة بحالها داخل القاعة اجبرت السواح الروس على مغادرة غرفهم لاستجلاء الامر ..ومنهم من إصابته عدوى النواح فراح يبكي بطريقة رومانسية اي بسلاسة وبدون دموع ..وحل رجال المطافئ..وصاحب الشرطة لمعرفة الأسباب الكامنة وراء تلك المندبة التوزيرية..فاشعروا بان خطب الجماعة ليس في تحسرهم عن وضع البلاد والعباد ..وما تعانيه الناس من عطش ومزبلة وفقر وهوان ..بل في فوات فرصة التوزيرعليهم وخاصة وأنها الحكومة 2 التي من المفروض ان تستكمل بقية المدة النيابية..
بعد البكاء والعويل ..والتنهيد ...والتجلد بالصبر ..احتكمت الجماعة للتدبير والتكنبين..باعتماد وسائل "التبعويل"..على انها من أدوات ماكيفيل..ونادت بالتغيير ..تغيير ما تقرر في منتجع جربة ..ونفذ بمقاطعة سوسة..مؤتمر خذ وهات ..وآلله لا يرحم من مات من أهل الدار..فتعيين مكتب تسيير برئيس "هربلهم بالقرطلة والزنبيل"..ولم يبق لهم سوى التباكي ًًوالا البندير...
من حسن حظ رئيس المؤتمر فاز بالمهم ..وأصبح رئيسا للحكومة ..وما تبقى من الانقلابيين على شرعية هياكل الحزب ظلوا طامعين في التوزير الى ان تيقنوا بخيبة المسعى وانتهاء قصعة الوليمة..فتدبروا امرهم ورجعوا الى حليمة بما تحمله من عادات قديمة ورفعوا الان شعار الانقاض ..أنقاض ماذا أيها الأبله ..
زامر الحي لا يطرب كما يقال ...وبيان الواضحات من الفاضحات..والجماعة تبحث عن حل خارج منطقة الحلول ..
بتغيير رئيسة كتلة ما تبقى من النواب بغير حاج ..لم يعتمر بعد ..واجتماعات في المقاهي ..والمطاعم ..للتدبير ..قبل إقامة اجتماع اخر في نزل للتنديد ..والتهديد ..دعيت له ركائز النداء ومؤسسيه علهم يضفون على مجمعهم شرعية لطالما تغنوا بها ...دون اكتسابها..
هو وضع لا نحسد عليه ..واستدامته من اربى الربى...وتلك هي شكشوكة النداء

يقلم الاستاذ  عبد الستار المسعودي 

قراءة 795 مرات

رياضة وطنية

ثقافة و فنون

رياضة عالمية