أراءوتحاليل

منذ ظهور تنظيم داعش في نهاية سنة 2013كردِّ فعل مخابراتي غربي صهيوني على الفشل الاستراتيجي في العراق بعد أن اضطر الرئيس الديمقراطي الأمريكي باراك اوباما الذي انتهت ولايته الدستورية قانونا ممهداً لدونا لد ترامب لكي يتسلم دفة الإدارة في البيت الأبيض بداية من يوم الجمعة ويكمل في نفس السِّياسة الأمريكية والرامية إلى رعاية الإرهاب العالمي والتكفيري سراً كما فعلت منذ العهد الأفغاني في بداية الثمانينات من القرن المنصرم وإن كان ترامب يصرح في كل خرجاته الإعلامية والخطابية الحزبية بأنَّ هدفه هو القضاء على تنظيم داعش الذي خلف القاعدة في العمالة لصالح أجهزة الاستخبارات الأمريكية والموساد الصهيوني،أوباما الذي فُرض عليه سحب…
الأربعاء, 11 جانفي 2017 13:44

فادي قنبر يدمي قلوب الإسرائيليين

كتبه
بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي فرح العدو الإسرائيلي إذ انقضت احتفالات رأس السنة الميلادية بخيرٍ وسلامٍ، وأمنٍ واطمئنان، ولم يعكر صفو احتفالاتهم أحد، ولم ينغص عليهم فرحهم آخر، فأحيوا ليلة رأس الميلاد بصخبٍ ومجونٍ، وفرح وفنونٍ، وواصلوا السهر بعدها في الملاهي والكازينوهات، وقد اطمئنوا إلى يقظة أمنهم، وجاهزية جيشهم، وحسن تقدير أجهزتهم، وحكمة قادتهم وقدرتهم على ضبط الأمن وسلامة المواطنين، وكانوا قد تباهوا أمام دول العالم بأمن كيانهم، وسلامة مرافقهم، ومتعة احتفالاتهم، وأعلنوا جاهزية فنادقهم لاستقبال السياح، واستعداد ملاهيهم ودور السهر الكبيرة لإحياء أجمل الحفلات ودعوة أشهر المطربين والمطربات، وأجمل الراقصات والاستعراضيات، في الوقت الذي طغى الخوف والقلق على كبريات…
 تعاني حكومة العدو الإسرائيلي وفي المقدمة منها رئيسها بنيامين نتنياهو من حالة الإحباط واليأس التي وصل إليها وحكومته بسبب جنوده الأسرى والمفقودين في قطاع غزة، إبان وبعد عدوانه الأخير على غزة عام 2104، فقد عجز حتى اليوم عن الحصول عن أي معلومةٍ تخصهم، لجهة عددهم أو سلامتهم إن كانوا أحياء، أو مصيرهم إن كانوا أمواتاً، وغير ذلك من المعلومات التي عييَّ عن الحصول عليها أو على أقل منها إبان أزمته الكبيرة مع أسيره الشهير جلعاد شاليط، الذي قضى في الأسر سنواتٍ، وكبده وجيشه الكثير من الجهد والوقت والمال وتبعات الحرب والقتال.  ومع ذلك فلم يتمكن من الحصول عليه أو على أي…
  لا يكاد يمر أسبوعا واحدا علينا دون نكد ..من كل حدب وصوب ..ومن كل الفوهات ..في الداخل اخبارنا "منيلة "كما يقول المثل المصري ..فلنا من جرائم القتل على كل الألوان ..ولاتفه الأسباب ..ولنا في الجنس باع وذراع ..من الرضيعة حتى الكبيرة ..تحرش واغتصاب ..وانتهاء بالزواج القسري ..وبعدها "خوضة "في الاعلام ..بين قابيل وهابيل ..فهذا يتحي ..والآخر يزكي ..والبقية بالزكرة تغني ..ثم حل الموساد بيننا ونكحنا في عقر دارنا واندثر ..وترك جوقة وراءه تهذي ..وتتوعد بالقصاص بالبصاص ..فحللوا ..وتمجلغوا ..وافاضوا فيما يشبه التحليل ووهم المعرفة ..ثم خمدوا ..وسكتوا ..وانتهت قصة الموساد ..وحلت بِنَا لعنة الفساد ..أولائك الذين سافروا الى ارض…
بعد الهدير الصاخب حول الدواعش من ذوي الجنسية التونسية ..وأحقيتهم في الرجوع غصبا عنا وبالدستور ..او منعهم بشتى الطرق من الرجوع لارض الوطن سواء بإسداء تعليمات غير مكتوبة للقنصولاتو ببلد قرد وخان بان لا يمنح الوافدين من سوريا او العراق او لبنان أية وثيقة سفر ..(ترخيص بالسفر )..او إغلاق حدود ليبيا في وجههم ..وتركهم ومصيرهم المحتوم ..فان هذا الجدل على علته سوف لن يحل المعضلة ..وسنجدهم بعد ايام معدودات امام انوفنا في المطارات ..او الأبراط ..او في البراري ..جحافل من المجرمين الذين عاثوا في ارض الشام جرما وعبثا بالانسان ..والقيم والاخلاق ..وسيدخلون تونس وفي جرابهم مئات الجرائم ..والتخطيطات لتقويض البلاد…

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون