الجمعة, 28 أكتوبر 2016 15:16

حول مصادرة رواية حبيبي داعشي

كتبه 
قيم الموضوع
(1 تصويت)

 على إثر الجدل الذي أثير حول منع رواية "حبيبي داعشي" للكاتبة المصرية هاجر عبد الصمد"،  اكدت وزارة الثقافة أنها لا تمارس أي نوع من أنواع الرقابة على المنشورات، عملا بمقتضيات الفصل 31 من الدستور التونسي الذي يضمن حرية الرأي والفكر والتعبير والإعلام والنشر، نافية بالتالي مسؤوليتها عن محجز هذا المنشور.

وجددت الوزارة، في بلاغ تلقت الجوهرة أف أم نسخة منه، اليوم الأربعاء، تشجيعها للإبداع الثقافي عبر العديد من آليات الدعم، مشيرة إلى أن كل مؤلف أو ناشر يبقى مسؤولا قانونيا وأخلاقيا عن إصداراته. 
وكان الأمن قد صادر منذ أيام نسخا من الكتاب المذكور من مكتبة وسط العاصمة، ما أثار حفيظة اتحاد الناشرين التونسيين والذي اعتبر في بيان له، أن "عملية المصادرة منافية لمنطق وروح دستور الجمهورية التونسية الضامن لحرية التعبير".

 
قراءة 379 مرات

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

414 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون