الجمعة, 29 جوان 2018 15:00

روسيا 2018| تقنية الـ«VAR» حلال للكبار.. حرام للصغار

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

نالت تقنية حكم الفيديو المساعد والمعروفة اختصارًا باسم الـ«VAR» استحسانًا كبيرًا من متابعي كرة القدم مع انطلاقة منافسات نهائيات كأس العالم «رورسيا 2018» واستبشرت جماهير الكرة خيرًا بوجود محاولات حثيثة لتقليل الأخطاء التي يقع فيها الحكام في المواعيد الكبرى مثل المونديال.

 

ومع مشاركة 4 منتخبات عربية للمرة الأولى في تاريخ كأس العالم هي منتخبات مصر والمغرب وتونس والسعودية، انتابت الجماهير العربية حالة من التفاؤل بوجود تقنية الـ«VAR»، قبل أن يتحول هذا التفاؤل إلى سخط كبير بنهاية الجولة الثانية من دور المجموعات ووداع المنتخبات العربية الأربعة للبطولة في دورها الأول.

أبو ريدة يعترض رسميًا

جاءت حالة الظلم الأولى للمنتخبات العربية والمنتخبات الصغيرة عندما أعلن المهندس هاني أبو ريدة، رئيس اتحاد الكرة المصري، تقديم شكوى رسمية ضد الباراجوياني إنريكي كاسيريس حكم مباراة مصر وروسيا التي انتهت بخسارة الفراعنة بهدف لثلاثة.

وقال أبو ريدة في تصريحات رسمية، إن تقنية الـ«VAR» ظلمت منتخب مصر خلال منافسات كأس العالم بعدم احتساب ركلة جزاء لصالح مروان محسن في مباراة روسيا.

«VAR» حرم المغرب من فوز تاريخي

تعرض منتخب المغرب لخسارتين في الجولتين الأولى والثانية من دور المجموعات أمام منتخبي إيران والبرتغال، وبعد خروجه رسميًا من حسابات الصعود كان لزامًا عليه أن يبحث عن ختام مثالي وخروج مشرف في مباراة كبرى أمام منتخب إسبانيا الذي كان مهددًا بالخروج أيضًا لصالح المنتخب الإيراني.

وتغاضى حكم مباراة المغرب وإسبانيا عن طرد المدافع الإسباني جيرارد بيكيه بعد تدخله العنيف على خالد بوطيب، لاعب منتخب المغرب، ورفض اللجوء لتقنية الـ«VAR».

تقنية الـ«VAR» تقسو على إيران

لم تستطع تقنية الـ«VAR» أن تتحدى البرتغالي كريستيانو رونالدو برعاية حكم مباراة إيران والبرتغال الذي تغاضى عن بطاقة حمراء للنجم الشهير الذي كان قد حصل على بطاقة صفراء خلال أحداث المباراة قبل أن يضرب مرتضى بورلينجي، لاعب منتخب إيران في وجهه.

كارلوس كيروش، المدير الفني لمنتخب إيران، عبر عن غضبه واعتراضه على عدم استعانة حكم المباراة بتقنية الـ«VAR» لطرد رونالدو.

 

قراءة 100 مرات

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون