الجمعة, 16 مارس 2018 15:28

ملتقى دولي في صفاقس تحت عنوان “مصادر تمويل كرة القدم المحترفة في العالم : هياكل السوسيوس نموذجا

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

احتضنت مدينة صفاقس اليوم الجمعة في إطار احتفالات النادي الرياضي الصفاقسي بتسعينيته وهيكل “سوسيوس” بذكرى تأسيسه العاشر ملتقى دوليا تحت

عنوان “مصادر تمويل كرة القدم المحترفة في العالم : هياكل السوسيوس نموذجا” تميز بمشاركة خبراء في المجال من تونس وفرنسا واسبانيا وأنقلترا وألمانيا واليونان ممن لهم خبرة ومعرفة بتجارب السوسييوس.

وقال رئيس هيكل “سوسيوس سي آس آس” عبد العزيز المخلوفي إن مشاركة خبراء دوليين في هذا المنتدى يعطي أهمية خاصة لهذه التظاهرة المندرجة ضمن احتفالات تسعينية الفريق وعشرية “السوسيوس” فضلا عن أهميتها كفرصة لطرح موضوع حارق في تونس وفي العالم يتعلق بإيجال الحلول الملائمة لتمويل كرة القدم.

واعتبر المخلوفي أن هيكل سوسيوس النادي الصفاقسي حقق انطلاقة جيدة ولكن المطلوب هو معرفة إن كان ذلك كافيا إلى حد الآن.

وقدم خوان سانشاز بينو Juan Sanchez Pino عضو إداري في ” اللّيغا ” الاسبانية سابقا فكرة عن نشأة السوسيوس وتمويل أنشطة كرة القدم في اسبانيا وتوفير مبالغ مالية كبيرة جديدة عن طريق هذا الصنف من التنظيمات بالخصوص وذكر تجربة نادي برشلونة ونادي ريال مدريد ونادي أتلتيكو بيلباو ونادي أوساسونا كأمثلة تمكنت من معالجة ديونها المتراكمة بعد تحويل هذه الأندية شركات خفية الاسم.

وقدم رئيس نادي ” بيتيس إشبيليّة ” الاسباني سابقا “ميغال غيّان” قصة نجاح مدينة اشبيلية من خلال فريقيها الكبيرين “نادي اشبيلية” و”بيتيس اشبيلية” اللذين توفقا إلى أن يكون لهما هيكل “سيوسيوس” بشكل يتلائم مع حجمهما الكبير وتواجدهما في الدوري الممتاز.

واعتبر أن نموذج “بيتيس اشبيلية” مشابه لفريق النادي الرياضي الصفاقسي في المساهمة في تنظيم وتأطير الجماهير وتجميعهم.

ويعتبر سوسيوس هذا الفريق الاسباني ناشطا جدا وداعما للفريق من حيث جلب الجماهير في ملعب الفريق الذي يتسع ل56 ألف متفرج علما وان الميزانية تصل إلى 87 مليون يورو مقابل 180 مليون لبرشلونة و300 مليون لريال مدريد.

وأشار الى نجاح آليات تذاكر مقابلات الموسم التي تدر أموالا هامة على الفريق فضلا عن بيع اللاعبين وغيرها من الاليات المنظمة ضمن مؤسسة أخذت شكل شركة خفية الاسم.

من جهته قدم ” برتران ديسبلاتس” رئيس فريق “غانغون” الفرنسي سابقا وهو أول فريق فرنسي خاض تجربة “السوسيوس” مداخلة عن بعد بتقنية “الفيزيو كانفيرانس” التجربة النموذجية لفريقه التي توصل هيكل السوسيوس من خلالها الى تحقيق انخراط عدد كبير من الأحباء وتحولهم الى شركاء وأصحاب مساهمات قارة في موارد النادي ورأس ماله.

وكانت أشغال المنتدى استهلت ببسطة عن تاريخ هياكل “السوسيوس” في العالم قدمها الكاتب العام السابق لهيكل السوسيوس محمد خليف الذي أكد أن بداية التجربة كانت مع رياضة الرقبي في أنقلترا قبل ان تتحول لرياضة كرة القدم وغيرها من الرياضات مع تحول هذه الرياضات إلى مجالات للفعل المالي والاقتصادي وتنوع وسائل تمويل كرة القدم وفق قوله.

واستعرض خليف نماذج ناجحة لتوظيف هياكل السوسيوس في تمويل كرة القدم المحترفة على غرار النموذج الاسباني الذي يعد النموذج الأكثر عراقة في المجال.

وقد تميزت الندوة بحضور عدد من الشخصيات ورجالات النادي أمثال صلاح الدين الزحاف ورضا النجار (اللاعب السابق للفريق ووزير الشباب والرياضة الأسبق) واللاعب الدولي سابقا في الكرة الطائرة غازي المهيري مقابل غياب عدد من الوجوه البارزة على غرار رئيس الفريق المنصف خماخم رغم الإعلان عن انتظار قدومه في مستهل اللقاء.

وتضمن برنامج الملتقى مجموعة من المداخلات حول محاور عدة من أبرزها “جماعات ” السوسيوس وتمويل النوادي : تاريخ وحقائق اقتصادية وتجارب”، “الإطار القانوني هل هو حاجز أم فرصة من أجل موارد أخرى للتمويل ؟ ” وغيرها.

وكانت مدينة صفاقس عاشت في الفترة الماضية على وقع الاحتفالات بتسعينية النادي الرياضي الصفاقسي التي تتزامن مع عيد الميلاد العاشر لهيكل “سوسيوس” ومنها دورة “صفاقس تكوّر” التي انطلقت مع بداية شهر فيفري الماضي وجابت بنجاح كافة معتمديات الولاية وجمعت فرقا للشبان من 11 إلى 15 سنة تنافست ولا تزال على حجز مكان في المباراة النهائية التي ستجرى على عشب ملعب الطيب المهيري مع بداية السهرة الاحتفالية التي ينتظرها أحباء الأبيض والأسود والرياضة عموما في تونس بين نجوم قدماء النادي الصفاقسي ونجوم أبطال مونديال فرنسا 98.

كما اشتملت الاحتفالية على معرض دولي للرياضة والترفيه والصحّة من 16 إلى 18 مارس بقصر البلديّة بصفاقس ويجْمعُ عارضين من كافة أنحاء العالم من أخصائيين في التجهيزات الرياضيّة بمختلف أنواعها و أهم المارْكات العالميّة للملابس الرياضية وهو معرض يهم كل من يمارس نشاطا رياضيا في بلادنا.
وات

قراءة 252 مرات

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون