الجمعة, 05 أفريل 2019 17:18

في افتتاح معرض تونس الدولي للكتاب: تكريم كوكبة من فرسان القلم من تونس والعالم العربي

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
تميز حفل افتتاح الدورة 35 لمعرض تونس الدولي للكتاب التي انطلقت يوم الجمعة وتتواصل إلى غاية 15 أفريل 2019 بتكريم كوكبة من فرسان القلم من تونس والعالم العربي. فمن العالم العربي، اختارت هيئة تنظيم المعرض، التي يترأسها للعام الثالث على التوالي الكاتب الروائي شكري مبخوت، تكريم كل من الروائيّ والناقد المغربيّ محمّد برّادة والروائي الفلسطينيّ توفيق فيّاض والروائي والناقد السوري نبيل سليمان، والروائيةّ اللبنانيّة علويّة صبح والشاعرة والكاتبة الأردنيّة زليخة أبو ريشة. ويعدّ الكاتب محمد برادة أحد أهم الروائيين العرب وهو من روّاد الرواية المغربيّة الحديثة في تيّارها التجريبيّ. وقد ساهم من خلال الترجمات والكتابة النقديّة في تطوير النقد العربيّ الحديث. أمّا الكاتب الفلسطيني توفيق فياض الذي اختار الإقامة بتونس منذ خروج المقاومة من بيروت، وقد كتب الرواية والقصّة القصيرة والمسرحيّة وأدب الطفل واليافعين. وعاش حياة ثريّة بالتجارب والسجون والمنافي ممّا جعله يكرّس كتاباته لرواية سرديّة الإنسان الفلسطينيّ في أبعادها المختلفة. وعرف الروائي السوري نبيل سليمان بغزارة كتاباته في الرواية والنقد الأدبيّ والفكر والإيديولوجيا. وتعدّ الكاتبة اللبنانية علويّة صبح صوتا فريدا في الرواية العربيّة عموما وفي الرواية النسائيّة على وجه الخصوص، حيث عرفت بالجرأة في التناول السرديّ لمسائل حقوق المرأة وتحريرها وعلاقتها بالجسد وبذاتها وبالمجتمع. أما المبدعة الأردنية زليخة أبو ريشة، فقد عرفت بتجديدها في الأدب شعرا ونثرا وبمواقفها التنويريّة في الفكر والثقافة وبجرأتها في طرح الأسئلة وكشف نزعات الكراهية والتطرّف فتحمّلت جرّاء ذلك حملات التشويه والاعتداء. وشمل تكريم معرض تونس الدولي للكتاب أيضا قامات أدبية تونسية تميزت في مجالات الثقافة والإعلام والفكر والفلسفة والشعر والنثر. فقد تم تكريم كل من الروائية آمنة بلحاج يحيى صاحبة القلم البديع بالفرنسية، والروائية والقاصة آمال مختار التي لطالما أثارت كتاباتها جدلا لجرأتها وتناولها مسائل من المسكوت عنه في جانبيه النفسي والاجتماعيّ. واعترافا بمكانته على الساحة الثقافية والإعلامية تم تكريم الكاتب والصحفيّ المتميّز أحمد حاذق العرف الذي كان على مدى سنوات « أنموذجا للصحفيّ المثقّف الذي يخرج من تفاصيل الأحداث الفنيّة دلالاتها ليبني بها تصوّرات أشمل ». كما اختارت الهيئة المديرة للمعرض تكريم الإعلامي فرج شوشان وهو أحد أهم أعلام الإعلام الثقافيّ السمعيّ البصريّ في تونس الذي « قدّم للكتاب والكتّاب جليل الخدمات تعريفا به وبهم وفتحا لفضاءات للحوار الجادّ ». وشمل التكريم الفيلسوف والمفكر يوسف الصدّيق الذي لطالما أثارت كتاباته ومبادراته المعرفيّة الجدل في تونس منذ التسعينات إلى اليوم. وتميز حفل الافتتاح أيضا بتكريم الباحث الجامعيّ التونسي محمّد صلاح الدين الشريف، لما بذله ويبذله من دعم للعربيّة ولحضورها العلميّ والثقافيّ والفكري. فهو باحث قضّى ما يناهز النصف قرن، وما يزال، يبحث في أسرار العربيّة برؤية حديثة علميّة ويدافع عن مكانتها العالميّة لغةً للفكر والحضارة بوسائل المعرفة العلميّة.
قراءة 262 مرات

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

382 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون