الأحد, 07 أفريل 2019 16:21

آلاف السودانيين يعتصمون لليوم الثاني أمام مقر إقامة البشير

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
قال شهود إن آلاف المحتجين اعتصموا أمام مقر إقامة الرئيس السوداني عمر البشير في وسط الخرطوم اليوم الأحد بعد أن أقاموا الخيام هناك خلال الليل في أعقاب أكبر مظاهرة خلال الاحتجاجات التي بدأت قبل أشهر ضد حكمه المستمر منذ 30 عاما. وذكرت وكالة السودان للأنباء (سونا) أن شخصا واحدا على الأقل توفي أمس السبت خلال « أعمال شغب » في أم درمان دون إعطاء تفاصيل عن سبب الوفاة. ومنذ أشهر يشهد السودان احتجاجات متواصلة، وإن كانت صغيرة في أغلبها، ضد حكم البشير قتل خلالها عشرات المحتجين. وقال شهود إن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت والذخيرة الحية لتفريق الاحتجاجات. ورفض البشير التنحي وقال إن أي تغيير في السلطة يجب أن يتم عبر صناديق الاقتراع. ومنذ أن بدأ الاعتصام أمس حاولت قوات الأمن عدة مرات تفريق المحتجين من محيط المبنى واستخدمت الغاز المسيل للدموع بما في ذلك صباح اليوم الأحد لكن بقي الآلاف في المنطقة. ويبدو أن نجاح احتجاجات مماثلة، وإن كانت أكبر حجما، في الجزائر في إجبار الرئيس عبد العزيز بوتفليقة على التنحي الأسبوع الماضي قد شجع النشطاء السودانيين على الدعوة إلى احتجاجات أمس السبت للاحتفال بذكرى الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس جعفر النميري عام 1985 في أعقاب احتجاجات حاشدة على حكمه. وحث المحتجون الجيش على الوقوف معهم مرة أخرى في محاولة لعزل البشير من السلطة. وإضافة إلى مقر إقامة البشير، يضم المجمع الأكثر تحصينا في السودان أيضا وزارة الدفاع ومقر جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني. وقال شهود إن آلاف المحتجين تجمعوا في حي بري بالخرطوم اليوم الأحد حيث أغلقوا عددا من الطرق الرئيسية. ووفقا لبيان صادر عن لجنة أطباء معارضة، كان الشخص الذي قُتل أمس السبت طبيبا في معمل وتوفي متأثرا بجراحه. ويلعب العاملون في المجال الطبي دورا رئيسيا في الاحتجاجات. وقالت وكالة السودان للأنباء إن مدنيين آخرين وضباط شرطة أصيبوا أمس السبت أيضا في أم درمان التي خرجت فيها احتجاجات في وقت متأخر من الليل لكنها هدأت بحلول صباح اليوم الأحد. ويبدو أن الاعتصام خارج المجمع يماثل احتجاجات « الربيع العربي » في عام 2011 عندما اعتصم متظاهرون في القاهرة وعواصم عربية أخرى في الميادين العامة لأيام للمطالبة بتغيير النظام. وأغلقت الشرطة وقوات الأمن أمس السبت جميع الجسور المؤدية إلى وسط العاصمة من الخرطوم بحري في الشمال وأم درمان في الغرب عبر نهر النيل في محاولة على ما يبدو للحيلولة دون اتساع نطاق الاعتصام. وظلت الجسور مغلقة اليوم الأحد مما أدى إلى اختناقات مرورية شديدة. وقال شاهد من رويترز إن المئات عبروا إلى الخرطوم من أم درمان سيرا على الأقدام عبر جسر الإنقاذ صباح اليوم الأحد حيث توقفت السيارات بلا حراك لساعات.
قراءة 188 مرات

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون