أنكر رئيس هيئة الإفتاء في جمعية العلماء المسلمين الجزائري الشيخ بن حنفية العابدين، الاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، مؤكدا عدم مشروعية الاحتفال بهذه الذكرى. وأكد الشيخ بن حنفية العابدين أن الاحتفال بالمولد لم يفعله السلف الصالح، مشددا على أن "هذا الاحتفال، لا يصح أن يكون تعبيرا عن محبة المسلم لنبيه عليه الصلاة والسلام، لأن المحبة تقتضي الطاعة والمتابعة"، وذلك بحسبما نقلته صحيفة "الشروق" الجزائرية، الجمعة. هذا ونشر الشيخ العابدين كلمة موجزة تحت عنوان "مُخْتَصَر حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف"، قدّر من خلالها عدم مشروعية الاحتفال بهذه الذكرى، وقال "إن الاحتفال بالمولد لم يفعله السلف الصالح، ولو كان ذلك مما يعظم به النبي صلى الله عليه وسلم، أو مما يبرهن به على محبته، كيف لا يهتدون إليه؟ لا الصحابة، ولا من بعدهم من التابعين، وتابعيهم، ولا فعله من جاء من بعدهم". وتحدث الشيخ صاحب كتاب "العجالة في شرح الرسالة"، عن بداية الاحتفال بالمولد النبوي، حيث أفاد بأنه "لم يقل بهذا الاحتفال مجتهد من المجتهدين، لا من أئمة المذاهب المعروفة، ولا من غيرهم ممن عرفوا بالعلم والتقوى خلال الخمسمائة عام الأولى". وتابع بالقول: "غير أن عجبك أيها المؤمن يزداد، حين تعلم أن الذين أحدثوا هذا الأمر ليسوا من عوام المسلمين، الذين قد يحملهم الجهل على فعل ما يحسبونه خيرا، فمقاصدهم حسنة مع أنهم ضلوا السبيل". وأضاف "أن من أحدث هذا الاحتفال، كما ذهب إليه أهل العلم، أناس اشتهروا بالزندقة والنفاق، فأظهروا الإسلام، وأبطنوا الكفر، إنهم بنو عبيد الله القداح، الذين طعن جمهور أهل العلم في دعواهم الانتساب إلى فاطمة الزهراء، وأرجع بعضهم نسبهم إلى اليهود، وأرجعه بعضهم إلى النصارى". وقدم الشيخ فتاوى لكبار علماء الأمة ممن اعتبروا الاحتفال بيوم المولد بدعة، حيث ذكر تاج الدين عمر بن علي اللخمي المالكي المعروف بالفاكهاني رحمه الله، وابن تيمية. واختتم الشيخ رسالته الموجزة بالقول إن عمل المسلم لكي يكون مقبولا لا بد أن يكون خالصا وصوابا، والخالص هو ما ابتغي به وجه الله تعالى، والصواب هو ما كان على السنة.
دعا الرئيس العراقي، برهم صالح، السبت من طهران، إلى بناء علاقات قوية مع إيران وتطويرها "لأنها ستكون لصالح العراق والمنطقة". وقال صالح خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الإيراني حسن روحاني: "العراق لا ينسى دعم إيران له أيام مواجهة الاستبداد الصدامي"، وتابع: "ولعبت إيران دورا كبيرا في محاربة الإرهاب في العراق". وأضاف: "بعد هزيمة داعش في العراق نقف عند استحقاقين، إعادة الإعمار والاستقرار السياسي، ولا نريد أن تكون بلادنا ساحة للصراع بين القوى المتنافسة". وأشار برهم صالح إلى أن زيارته تندرج في إطار: "إيصال رسالة بغداد الواضحة والصريحة، وهي إدراك أهمية العلاقات الثنائية السياسية والثقافية والاقتصادية بين البلدين". من جهته، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال مؤتمر صحفي مع نظيره العراقي إن: "المنطقة ليست بحاجة إلى التدخلات الأجنبية في شؤونها"، وأضاف: "نأمل بنهاية الحرب على اليمن في أسرع وقت وعودة الاستقرار إلى سوريا". وأكد الرئيس الإيراني أن: "أمن العراق وتطوره جزء من أمن إيران وتطورها"، مشيرا إلى أنه تم الاتفاق على إنشاء مناطق للتجارة الحرة بين البلدين.
تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة فجر اليوم السبت 17 نوفمبر 2018 بأغلبية كبيرة 7 قرارات تتعلق بالقضية الفلسطينية. وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن القرار الأول الخاص بتقديم المساعدة الدولية للفلسطينيين حصل على أغلبية 161 صوتا مقابل عتراض دولتين وامتناع 8 دول عن التصويت. وحصل قرار خاص بالنازحين الفلسطينيين وحقوقهم التي ينص عليها القانون الدولي على تأييد 155 صوتا، واعتراض 5 دول وامتناع 10 دول عن التصويت. أما القرار الثالث حول أهمية الدور الذي تقوم به وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) فقد حصل على أغلبية 158 دولة، واعتراض 5 دول، وامتناع 7 دول عن التصويت. وبخصوص القرار الرابع الخاص بممتلكات الشعب الفلسطيني فقد حصل على تأييد 155 صوتا واعتراض 5 دول وامتناع 10 عن التصويت، فيما حصل القرار الخامس الذي يعتبر الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية غير شرعي على موافقة 153 دولة واعتراض 5 وامتناع 10 عن التصويت. ويتعلق القرار السادس بممارسات سلطات الإحتلال الإسرائيلي وتداعياتها على حقوق الفلسطينين وحصل على موافقة 153 دولة واعتراض 6 دول وامتناع 9 دول عن التصويت. وحصل القرار السابع الخاص بأحقية الشعب الفلسطيني في الحصول على حماية دولية، على أغلبية 154 دولة واعتراض 5 دول وامتناع 10 دول عن التصويت. واعتبر مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور أن المجتمع الدولي بتصويته على القرارات الـ8 يؤكد وقوفه ودفاعه عن القضية الفلسطينية رغم ما تبذله الإدارة الأمريكية من جهود في المحافل الدولية لمقاومة ذلك. وقال منصور في تصريحات صحفية إن 4 من القرارات متعلقة بـ (الأونروا)، و4 أخرى متعلقة بممارسات الاحتلال مشيرا إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة ستصوت بعد أسبوعين على ستة قرارات أخرى خاصة بالقضية الفلسطينية. وفي السياق ذاته، اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا يؤكد سيادة سوريا على الجولان المحتل واعتبار جميع إجراءات الاحتلال الإسرائيلي فيه باطلة ولاغية.
لقت متظاهرة فرنسية، اليوم السبت 17 نوفمبر 2018، مصرعها دهسا بسيارة خلا ل مشاركتها في مسيرة ضد سياسات الحكومة الإقتصادية وغلاء المعيشة. و نقلا عن إذاعة ''فرونس انفو'' فإن فإن أحد سائقي السيارات حاول خرق الحاجز الذي وضعه المعتصمون في منطقة سافوا وسط شرق البلاد، مما أدى لمقتل متظاهرة كانت أمام الحاجز. يذكر أن احتجاجات شعبية عارمة اجتاحت اليوم السبت مدن فرنسية عديدة اعتراضا على سياسات حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون الاقتصادية وغلاء الأسعار وزيادة الضرائب. و تم إطلاق اسم حركة ''السترات الصفراء'' كشعارا لهذا المد الإحتجاجي نسبة للسترات التي يرتديها المواطنون الذين يقطعون الطرقات، كما أنها تعتبر رمزا لاحتجاج السائقين على ارتفاع أسعار الوقود.
قال مصدر مطلع إن وكالة المخابرات الأمريكية تعتقد أن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمر بقتل الصحفي جمال خاشقجي في اسطنبول. وأضاف المصدر أمس الجمعة أن الوكالة أطلعت جهات أخرى بالحكومة الأمريكية على استنتاجها الذي يتناقض مع تأكيدات الحكومة الأمريكية بعدم تورط الأمير محمد في هذا الأمر . وقالت متحدثة باسم السفارة السعودية في واشنطن في بيان إن "الادعاءات التي وردت في هذا التقييم المذكور كاذبة". و أكدت وسائل إعلام أمريكية نقلا عن مصادر أن "وكالة سي آي أيه" توصلت إلى أن محمد بن سلمان هو من أمر بقتل خاشقجي، وأشارت إلى أن وكالة المخابرات توصلت إلى استنتاجها بعد تقييم عدة مصادر من بينها اتصال هاتفي أجراه الأمير خالد بن سلمان شقيق الأمير محمد وسفير السعودية بواشنطن مع خاشقجي. وأضافت المصادر نفسها أن الأمير خالد أبلغ خاشقجي ضرورة ذهابه إلى القنصلية السعودية باسطنبول للحصول على الوثائق التي يحتاجها من أجل زواجه من امرأة تركية وقدم له تأكيدات بأنه لن يمسه أذى.
الصفحة 10 من 257

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

236 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون