الخميس, 29 نوفمبر 2018 16:17

خطر يهدد تركيا.. تحذير من زلزال مدمر

كتبه
في تحذير هو الثاني خلال أشهر، قال خبير ياباني إن تركيا قد تتعرض إلى زلزال قوي خلال السنوات المقبلة، وخاصة في محيط منطقة مرمرة، على غرار الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد عام 1999، وخلّف آلاف الضحايا، واعتبر من أسوأ الكوارث في تاريخ تركيا الحديث. وفي مؤتمر بجامعة الفرات في محافظة الإزيغ، الواقعة شرقي الأناضول، قال يوشينوري موريواكي إن "تركيا بلد معرض للزلازل، ولا سيما في منطقة بحر مرمرة ومحافظة إزميت المطلة عليه". وتوقع موريواكي، الذي يقيم في تركيا منذ 28 عاما، أن يقع زلزال بقوة 7.4 على مقياس ريختر في أي لحظة خلال السنوات الـ 25 المقبلة. وأضاف أن هناك "أوجه تشابه كثيرة بين الثقافتين التركية واليابانية، لكن هناك لسوء الحظ أمر مشترك آخر، وهو الزلازل"، مشيرا إلى أن كلا البلدين عانيا كثيرا من هذه الكارثة. وتعد تركيا واحدة من أكثر المناطق المعرضة للزلازل في العالم، حيث تقع إسطنبول بالقرب من صدع كبير. وأشار الخبير الياباني إلى مشكلة تواجه تركيا بشأن مواجهة الزلزال، قائلا: "الناس (هنا) ليسوا مؤهلين ومطلعين على الزلازل". وأكد أنه في حال اتخاذ السلطات للاستعدادات اللازمة، فقد يمكن تقليص آثار الزلزال إلى نحو 70 في المئة. تحذير في أغسطس ولا يعد هذا أول تحذير يصدر بشأن الزلزال المدمر، إذ كانت إدارة الكوارث والطوارئ التركية أعلنت في أغسطس الماضي، خطة لمواجهة الزلزال الذي توقعت أن يودي بحياة نحو 30 ألف شخص في إسطنبول، العاصمة الاقتصادية لتركيا. وذكر حينها، رئيس قسم الزلازل التابع لإدارة الكوارث والطوارئ مورات نورلو، إن "هناك سيناريو يشير إلى أن زلزالا قوته 7.6 درجة بمقياس ريختر على صدع الأناضول الشمالي في بحر مرمرة، قد يؤدي إلى مقتل ما بين 26 و30 ألف شخص"، دون أن يحدد موعدا تقريبيا للحدث المتوقع. ووفقا للسيناريو المخيف في إسطنبول وحدها، فإن زلزالا بهذه القوة قد يؤدي إلى تدمير 44 ألف مبنى، وإصابة نحو 60 ألفا، وسيترك حوالي 2.4 مليون شخص بلا مأوى. وتعرضت تركيا في 19 أغسطس عام 1999، إلى زلزال مدمر ضرب منطقة مرمرة لمدة 45 ثانية، وبلغت قوته 7.5 على مقياس ريختر، واعتبر أسوأ كارثة زلزالية في تاريخ تركيا الحديث. وأسفر الزلزال عن مقتل ما يزيد عن 17 ألف شخص، وتضرر أكثر من 285 ألف مبنى وتشريد 600 ألف.(سكاي نيوز عربية)
يثير اختفاء الفنانة المصرية آمال ماهر، منذ أكثر من شهر، العديد من التساؤلات بشأن تورط طليقها، تركي آل الشيخ، في اختفائها المفاجئ. وكتبت ماهر آخر تغريدة لها على حسابها في تويتر، يوم الثامن والعشرين من أكتوبر الماضي، وقالت فيها إنها تحضر لألبوم غنائي جديد، تخطط لطرحه مطلع العام القادم. وفي تغريدة أخرى، أكدت آمال أنها بخير، ومشتاقة لجمهورها، وانتقدت الأخبار التي تشير إلى اختفائها، فيما شكك نشطاء في صحة هذه التغريدات التي تحاول بها طمأنة جمهورها، وقالوا إنها تتعارض مع تغريدات أخرى تؤكد عكس ذلك. وتعود بدايات الأزمة بين آمال ماهر وطليقها آل الشيخ، المستشار في الديوان الملكي السعودي، إلى شهر مارس الماضي، عندما تقدمت الفنانة ببلاغ لدى قسم شرطة المعادي، حول تعرضها للاعتداء من قبل آل الشيخ، الذي قالت إنه ضربها أمام منزلها، في المعادي، بحضور عدد من رجال الأمن المحيطين بمنزلها، والذين كانوا شاهدين على الحادثة. في ذات السياق، هدد المحامي والقانوني الدولي، محمود رفعت، بإثارة القضية في أوروبا، للمطالبة بالكشف عن مصير المطربة، وأكد أن “كل الدلائل والمؤشرات تدل على وجود علاقة لآل الشيخ باختفائها”، مضيفاً أن الحقائق حول القضية ستكشف في قادم الأيام. وأوضح رفعت أنه سيثير القضية حقوقيا وقضائياً أمام البرلمان الأوروبي، ومنظمات حقوق الإنسان، لكشف دور آل الشيخ في الأزمة، إذا استمر اختفاء الفنانة، لافتاً إلى عدم وجود شكوى رسمية من آمال أو من أسرتها حول مصيرها، وظروفها الصحية والنفسية على خلفية الخلاف مع آل الشيخ. وعبر المحامي عن استغرابه من “صمت السلطات المصرية ونقابة المهن الموسيقية، والإعلام المصري، عن تغطية قضية آمال ماهر، التي تتعرض لظروف غامضة، دون الكشف عن حقيقة ما يجري بحقها بوصفها مواطنة مصرية قبل أن تكون شخصية عامة”. وأكد رفعت، أن تركي آل الشيخ يستغل نفوذه في مصر من أجل التكتم على مصير طليقته، ويمارس ضغوطا شديدة على أهلها من أجل عدم الحديث، وطالب بالكشف عن أسباب الغموض الذي يمارسه آل الشيخ في هذه القضية، ويفرض عليها تعتيما إعلامياً ورسمياً. من جهتها، رفضت نقابة المهن الموسيقية في مصر، التعليق على اختفاء آمال ماهر، كونها ليست عضوة في النقابة. وكانت المطربة المصرية أشارت في منشور سابق على حسابها الذي يتابعه 11 مليون شخص في تويتر، إلى أنها تتعرض وأهلها إلى حرب شديدة، منذ فترة طويلة، وصلت حد إغلاق الاستوديو الخاص بها، وإقفال صيدلية شقيقها، إضافة إلى تعرضها لتهديدات وشتائم على هاتفها وهواتف عائلتها، وتساءلت إلى متى سيظلون صامتين إزاء ما يتعرضون له. في المقابل، استنكر آخرون، كل ما يثار حول هذه القضية، واعتبروه تدخلاً في الحياة الشخصية لآمال ماهر، قائلين إن ما يجري هو محاولات لاختلاق قصص قد تكون غير حقيقية، وأن التدخل في هذا الأمر قد يزيد الطين بلة، في حالة وجود مشكلة من الأساس.(القدس العربي)
طالب أولاف شولتز نائب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بسحب المقعد الدائم الذي تشغله فرنسا في مجلس الأمن ويمكنها من اللجوء إلى حق ''الفيتو'' أسوة بكل من الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا، ومنح هذا المقعد لصالح الاتحاد الأوروبي حتى تتوحد مواقف دول القارة العجوز إزاء القضايا العالقة. يذكر أن العلاقة بين برلين وباريس في الوقت الراهن ليست في أفضل حالاتها ويتبادل البلدان الاتهامات، حيث يرى الفرنسيون أن الألمان يعطلون مخططاتهم لإنعاش أوروبا. المقترح الألماني رد عليه السفير الفرنسي بالأمم المتحدة من خلال تدوينة نشرها على ''التويتر'' قائلا إن هذه الفكرة غير قابلة للتطبيق وتخالف ميثاق مجلس الأمن منذ تأسيسه سنة 1945. يذكر أن مجلس الأمن يتكون من عضوية 15 بلدا 5 منهم دائمون (الولايات المتحدة والصين وفرنسا وروسيا وبريطانيا) وعشر دول أخرى يجرى انتخابها كل سنتين في إطار تجديد تركيبة المجلس.
الثلاثاء, 27 نوفمبر 2018 13:29

هل تلغى زيارة بن سلمان الى تونس ؟؟

كتبه
كشفت صحيفة الوطن التي تصدر في الولايات المتحدة الامريكية، أمس الاثنين 26 نوفمبر 2017، نقلا عن مصادر مقرّبة من السفارة السعودية بتونس، أن زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى تونس كانت قاب قوسين أو أدنى من الإلغاء. وقالت الصحيفة إن "السفير السعودي حمد بن محمود العليّ طلب من المتعاونين مع السفارة السعودية في تونس تأجيل كل مظاهر الاحتفال بزيارة بن سلمان إلى تونس إلى حين اتخاذ ولي العهد السعودي قرار زيارة البلاد من عدمه". وأشارت الصحيفة إلى أنّها "حاولت الاتصال بسفارة المملكة العربية السعودية في تونس، للاستفسار عن حقيقة هذه المعلومات لكن تعذّر عليها ذلك."
استنكر شيوخ الأزهر المصري الشريف تصريحات أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، سعد الدين الهلالي، بشأن المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، التي زعم فيها أن "قرار تونس بمساواة الإرث "صحيح فقهيا.. ولا يعارض كلام الله". ووصفوا في تصريحات لـ"عربي21" مثل هذه التصريحات بالمخالفة لثوابت الشرع والدين، واتهموا الهلالي بمداهنة قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي، الذي دأب على الدعوة إلى ما سماه "تصويب الخطاب الديني" تارة، و"تجديد الخطاب الديني" تارة أخرى. واستنكرت هيئة "كبار العلماء بالأزهر" في بيان لها الدعوة إلى مساواة الجنسين في الميراث، واعتبروها "عبث بالشرع"، وأكدت أن "هذا النوع من الأحكام لا يُقبل الخوض فيه بخيالات جامحة وأطروحات تصادم القواعد والمحكمات، ولا تستند إلى علم صحيح". كما تبرأت جامعة الأزهر من تصريحات الهلالي بشأن ما ذهب إليه من تأييد المساواة بين الرجل والمرأة في الميراث، في إشارة إلى القرار الذي صادق عليه رئيس تونس، الباجي قايد السبسي. وقال المتحدث باسم الجامعة، أحمد زارع، إن "الدكتور الهلالي لا يمثل جامعة الأزهر من قريب أو بعيد، بل يمثل شخصه"، مشددا أن ما قاله "يخالف نص القرآن ومنهج الأزهر". وعلق عضو لجنة الفتوى بالأزهر الشريف سابقا، الشيخ هاشم إسلام، بالقول: "العلمانيون وحدة واحدة، وأهدافهم واحدة؛ وبالتالي فهي دعوة منافقة ضالة ومضلة، والهلالي معروف بفتاواه ودعواته الشاذة، وهو علماني بامتياز". وأضاف لـ"عربي21" أن "تصريحات الهلالي هي دعوات للتشكيك في ثوابت الدين، وردة صريحة عليها، وأنها تأتي متسقة مع الدعوات التي يطبقها النظام باستمرار بشأن ما يسمى تجديد الخطاب الديني"، مشيرا إلى أن هناك "حملة شرسة على ثوابت الدين، واستبدال اسم علماني به". واستهجن مستشار وزير الأوقاف السابق، سلامة عبدالقوي، الحملات الممنهجة على ثوابت الدين الإسلامي، قائلا: "دأب النظام الحاكم في مصر خلال السنوات الماضية على الهجوم على سنة النبي صلى الله عليه وسلم، في وسائل الإعلام المختلفة"، واصفا تصريحات الهلالي "بالكذب والافتراء على الله". ودعا في تصريحات لـ"عربي21" أن تتخذ جامعة الأزهر موقفا حاسما، مثنيا في الوقت نفسه على بيان الأزهر الذي "تصدى لتخاريف الهلالي، ورفضها بالكلية، واعتبرها لا تمثل الأزهر الشريف، ولا الشريعة الإسلامية، ولكن على الأزهر إيقافه عن العمل، والتحقيق معه وفصله؛ لأن تصريحاته اعتداء على النصوص القرآنية القطعية". ولكنه استبعد قيام الأزهر بفصل الهلالي؛ "لأن الحالة العامة التي يرعاها السيسي الآن هي الاعتداء على النصوص والثوابت؛ لذا فإن مثل تلك التصريحات تأتي على وفق هوى النظام العسكري في مصر، وقد تتدخل أعلى سلطة في البلاد لمنع اتخاذ أي إجراء ضده".
الصفحة 6 من 257

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

314 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون