تعهدت الولايات المتحدة الإثنين بتعقّب قادة تنظيم الدولة الاسلامية الطلقاء وانزال الهزيمة بهم، وذلك بعد ظهور زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في شريط فيديو للمرة الأولى منذ خمس سنوات. وقال متحدث باسم الخارجية الأميركية ان التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم المتطرف سيقاتل في كل أنحاء العالم ل”ضمان هزيمة دائمة لهؤلاء الارهابيين واحضار القادة الذين لا يزالون طلقاء امام العدالة لينالوا العقاب الذي يستحقونه”
أعلنت وزارة الصحة في حكومة الوفاق الوطني الليبية الاثنين سقوط 4 قتلى وإصابة أكثر من 37 آخرين جراء قصف جوي تعرضت له مواقع داخل العاصمة طرابلس. وقال أمين الهاشمي المتحدث باسم الوزارة في تصريح لفرانس برس بأن “المشافي العامة استقبلت 4 وفيات منهم 3 مدنيين وعسكري و37 جريحا جراء عمليات القصف الجوي التي تعرضت لها مواقع في طرابلس في وقت متأخر ليلة الأمس”. وأضاف الهاشمي ان “العدد ربما يكون أكبر نظرا لنقل عدد من الضحايا إلى المستشفيات الخاصة”، مؤكدا بأن هناك حالات حرجية بين المصابين. من جهتها، جددت حكومة الوفاق الوطني اتهاماتها لطيران أجنبي بالقيام بقصف جوي داعم لحفتر استهدف طرابلس. وأوضح المتحدث باسم حكومة الوفاق مهند يونس في بيان نشر عبر صفحة الحكومة الرسمية على فيسبوك الإثنين بأن “العاصمة تشهد المزيد من العدوان العسكري وجرائم الحرب والقصف العشوائي، واستهداف مناطق آهلة بالسكان والعديد من المرافق والبنية التحتية”. وأضاف يونس “ساهم في تنفيذ هذا الهجوم طائرات أجنبية بدون طيار، آخرها أمس باستهداف منازل في منطقة عين زارة وأبو سليم راح ضحيتها عدد من القتلى والجرحى المدنيين”. وحمل المتحدث المسؤولية لما وصفها ب”الدول الداعمة لقوات المجرم حفتر المعتدية، سواء بالدعم المباشر أو غير المباشر”، معتبرا إياها “شريكا في جرائم الحرب المرتكبة”. وأشار إلى أن مسؤولية دعم حكومة الوفاق الوطني تقع على عاتق المجتمع الدولي، في عمليات التحقيق والملاحقة القانونية لمرتكبي جرائم الحرب، وفقا لذات البيان . ويأتي هذا الهجوم عقب يوم واحد على قصف جوي ليلي مماثل تسبب في سقوط 4 قتلى و20 جريحا في العاصمة طرابلس. وتتّهم حكومة الوفاق الوطني التي يقودها فايز السراج، المشير حفتر باللجوء إلى طائرات أجنبيّة لشنّ هذه الغارات، بدون أن تُحدّد جنسيّتها. وأطلق حفتر في الرّابع من نيسان/أبريل هجوماً على طرابلس. ويأمل حفتر المدعوم من سلطات مقرّها في الشرق وغير معترف بها دولياً، أن يوسّع نطاق سيطرته التي تشمل حالياً شرق البلاد وقسماً كبيراً من جنوبها إلى الغرب الليبي الذي تسيطر عليه حكومة الوفاق.
دعت الحكومة السريلانكية، كافة مساجد البلاد إلى عدم إقامة صلاة الجمعة، "لدواع أمنية"، وذلك عقب تفجيرات دموية هزت البلاد وأودت بحياة 253 شخصا. ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، عن رئيس وزراء سريلانكا، رانيل ويكرمسينغ، قوله، إن "مشتبها بهم في الاعتداءات الأخيرة ما زالوا هاربين، وربما يكون بحوزتهم متفجرات". وأضافت الوكالة، أن السفارة الأمريكية في العاصمة كولومبو، حذرت من إمكانية استهداف أماكن العبادة بهجمات إرهابية نهاية الأسبوع المقبل، دون ذكر المزيد من التفاصيل.
ضرب زلزل قوته 6.6 درجة اليوم الثلاثاء 23 أفريل 2019، جنوب الفلبين، بعد الزلزال الذي وقع أمس الاثنين وهز شمال غرب العاصمة مانيلا وخلف 11 قتيلا وعشرات الجرحى ودمار هائل. وقالت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية إن زلزالا شدته 6.6 درجة ضرب جزيرة سامار جنوب الفلبين اليوم الثلاثاء.
قضت محكمة جزائرية فجر اليوم الثلاثاء، بحبس أهم وأغنى أغنياء رجال الأعمال في البلاد يسعد ربراب، بسجن الحراش في العاصمة بعد ساعات من التحقيق معه بشبهات فساد. وتم اعتقال ربراب أمس الاثنين، بتهم "التصريح الكاذب المتعلق بحركة رؤوس الأموال من وإلى الخارج وتضخيم فواتير استيراد تجهيزات واستيراد عتاد مستعمل، بالرغم من الاستفادة من الامتيازات الجمركية الجبائية والمصرفية". ويعتبر ربراب، الذي يمتلك أكبر شركة خاصة في مجال المواد الغذائية والصناعات الزراعية والإلكترونيات، أغنى رجل في الجزائر، حيث يستحوذ على ثروة قدرها 3.8 مليار دولار، وفق تصنيف أميركي لأثرياء العالم لشهر جانفي الماضي. واشتهر ربراب، الذي تربطه علاقات قوية بدوائر صناعة القرار في أوروبا، خاصة فرنسا، بخلافاته الكبيرة مع سلطات بلاده، وعلاقاته العدائية مع الحكومات المتعاقبة في السنوات الأخيرة، التي يتهمها بعرقلة العديد من مشاريعه وتعطيل صفقاته.
الصفحة 5 من 287

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

270 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون