تبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس الجمعة 07 ديسمبر 2018 بأغلبية ساحقة 8 قرارات لصالح فلسطين، وذلك بعد أقل من 24 ساعة على إفشال القرار الأمريكي الداعي لإدانة أنشطة حركة حماس الفلسطينية. وجاءت القرارات بالعناوين التالية: الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الإنسان للشعب الفلسطيني في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، والمستوطنات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، والجولان السوري المحتل، إضافة إلى تطبيق اتفاقيـــة جنيــف المتعلقـة بحمايـة المدنييـن وقـت الحرب المؤرخة في 12 أغسطس 1949 علـى الأرض الفلسطينيـة المحتلـة بمـا فيهـا القـدس الشرقية والأراضي العربية المحتلة الأخرى. كما تطال القرارات الجديدة أعمال اللجنة الخاصة المعنية بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية التي تمس حقوق الإنسان الفلسطيني وغيره من السكان العرب في الأراضي المحتلة، وممتلكات اللاجئين الفلسطينيين والإيرادات الآتية منها، وعمليات وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأوسط، ومهجري 1967، وتقديم المساعدة إلى اللاجئين الفلسطينيين.
أعلنت الشرطة الفرنسية أنها اعتقلت 317 شخصا في باريس، اليوم السبت08 ديسمبر 2018، قبل عودة تظاهرات حركة "السترات الصفراء". وكانت السلطات الفرنسية قد نشرت نحو 90 ألف شرطي، 8 آلاف منهم في باريس فقط لمواجهة موجة الاحتجاجات. و م اتخاذ مختلف التدابير الأمنية لحماية الممتلكات العامة والخاصة، تحسبا لتكرّر أعمال الفوضى والشغب.
ثبّت ناشطون لافتة كُتب عليها “طريق خاشقجي” أمام مقر السفارة السعودية في واشنطن للتأكيد على رغبتهم في إطلاق هذا الاسم على شارع السفارة، احتجاجا على جريمة اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي. ونشر صحفيون وناشطون أميركيون عبر وسائل التواصل الاجتماعي لقطات وثّقت تثبيت اللافتة أمام مقر السفارة السعودية. وجاءت هذه الخطوة بعدما صوّت مسؤولون محليون في أحد أحياء العاصمة الأميركية لصالح مبادرة لتغيير اسم الشارع الذي تقع فيه سفارة السعودية إلى شارع جمال خاشقجي. وإذا وافق مجلس المدينة على هذا المقترح، فإن اسم هذا الشارع الذي يقع بمنطقة فوغي بوتوم الراقية، سيتغير رسميا إلى شارع جمال خاشقجي.
طالب رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب الجمعة ب"رفع الحصار الاسرائيلي" المفروض على قطاع غزة وبتحقيق المصالحة بين حركتي فتح وحماس. وقال فيليب إثر لقائه رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله في باريس "لن يكون هناك سلام من دون حل دائم لغزة، يشمل المصالحة الفلسطينية ورفع الحصار الاسرائيلي". كما اكد المصدر ذاته ان "الوضع المقلق" في المنطقة جراء "تسارع وتيرة الاستيطان الاسرائيلي" والمواجهات بين الفلسطينيين والجيش الاسرائيلي على الحدود بين قطاع غزة واسرائيل
اصدرت دار الافتاء المصرية فيديو "موشن جرافيك" اكدت من خلاله أن النبي الكريم صلى الله عليه وآله وسلم قد شهد لجيش مصر وجندها بالخيرية والنجاة من الفتن فقال في حقهم: «إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا فيها جندًا كثيفًا، فذلك الجند خير أجناد الأرض». فقال له أبو بكر: ولمَ ذلك يا رسول الله؟ قال: «لأنهم في رباط إلى يوم القيامة». وفِي نجاة جند مصر من الفتن أشار الفيديو إلى أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «سَتَكُونُ فِتْنَةٌ أَسْلَمُ النَّاسِ فِيهَا - أَوْ قَالَ: لَخَيْرُ النَّاسِ فِيهَا - الْجُنْدُ الْغَرْبِيُّ» قاصدًا أبناء الجيش المصري. وأضاف فيديو "الموشن جرافيك" الجديد أن جند مصر وشرطتها هم الآباء والأبناء والإخوة حفظ الله بهم البلاد والعباد من شر الخراب، وصان بهم الأعراض والممتلكات ومستقبل الأبناء. وأكدت الدار أن أبطال الجيش والشرطة يرابطون في سبيل الله يقدمون أرواحهم وأجسادهم ثمنًا لنأمن في بيوتنا وتستمر حياتنا، فهم صمام الأمان لتحقيق مقاصد الأديان ورفع معالم الإسلام.
الصفحة 3 من 257

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

225 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون