اعتبر سفير دمشق لدى الخرطوم، حبيب عباس، تعليقا على لقاء الأمس بين الرئيسين السوداني، عمر البشير، والسوري، بشار الأسد، أنه من غير المستبعد أن يزور رؤساء عرب آخرون سوريا في المستقبل. وقال عباس، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية: "زيارة الرئيس البشير إلى سوريا مهمة باعتباره أول رئيس عربي أو رئيس في المنطقة يقوم بزيارة إلى سوريا منذ بداية الأزمة السورية عام 2011". وأضاف عباس أن "أهم ما جاء في زيارة الرئيس البشير إلى سوريا هو البحث في إعادة المقاربة للعلاقات العربية –العربية". وتابع السفير السوري لدى السودان بالقول: "ننظر في إعادة المقاربات كإعادة التوازن للعلاقات بين الدول العربية، بحيث تبتعد الدول عن التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وفي نفس الوقت إعادة المقاربات تعني التضامن العربي لمواجهة المخاطر المحدقة". وأشار عباس إلى أنه لا يستبعد زيارة رؤساء بعض الدول العربية لسوريا في المستقبل، موضحا في هذا السياق: "أن الأمر وارد حقيقية، لأن هناك بعض الدول العربية تدرس إعادة فتح سفاراتها في دمشق، ونحن بدورنا ننتظر أن يعود العرب إلى سوريا". ولم يشر السفير السوري مع ذلك إلى الدول التي يدور عنها الحديث. تصريحات عباس تأتي تعليقا على الزيارة الخاطفة والمفاجئة التي قام بها مساء أمس الأحد الرئيس السوداني إلى دمشق حيث أجرى محادثات ثنائية مع نظيره السوري، والتي تعتبر الزيارة الأولى لزعيم عربي منذ اندلاع الأزمة في هذا البلد الذي تم حرمانه من العضوية في جامعة الدول العربية عام 2011. وتأتي هذه الزيارة بعد أن تمكنت القوات الحكومية السورية خلال السنوات الـ3 الماضية، بدعم روسي وإيراني، من بسط سيطرتها على أكثر من 90 بالمئة من أراضي البلاد محررة إياها من قبضة المسلحين. المصدر: سبوتنيك + وكالات
بعد اندلاعها في فرنسا وانتشارها في دول أوروبية وغيرها ومن ثم تمددها إلى الشرق الأوسط، وصلت حملات "السترات الصفراء" إلى المغرب حيث جمعت اليوم الاثنين موظفي القطاعين الحكومي والخاص. وقال نائب رئيس نقابة الاتحاد المغربي للتقنيين، زهير اسقريبة، لوكالة "الأناضول" التركية إن عددا من الموظفين في مختلف الوزارات والمؤسسات ارتدوا السترات الصفراء في إطار أسبوع الاحتجاج لمطالبة الحكومة بزيادة الأجور. وأضاف "اسقريبة أن أسبوع الاحتجاج بدأ اليوم عبر ارتداء السترات الصفراء بأماكن العمل وهو الأسلوب الاحتجاجي الذي سيستمر حتى الثلاثاء. ولفت نائب رئيس نقابة الاتحاد المغربي للتقنيين إلى أن "هذا الاحتجاج جاء بعدما استنفد التقنيون جميع المحاولات من أجل الجلوس مع الحكومة إلى طاولة المفاوضات". وأشار اسقريبة إلى أن "التقنيين سينظمون إضرابا وطنيا يومي 19 و20 من الشهر الجاري، إلى جانب مجموعة من الوقفات الاحتجاجية". وسبق أن ذكرت تقارير إعلامية أن مستخدمي قطاع التعشير بميناء طنجة المتوسطي يعتزمون إجراء مظاهرات بسترات صفراء على خلفية قرار إدارة الجمارك القاضي برقمنة إجراءات التعشير، بدءا من الاثنين. وانطلقت الحملات الاحتجاجية للموظفين والعاملين المرتدين للسترات الصفراء في فرنسا منذ 17 نوفمبر الماضي، حينما خرج آلاف المتظاهرين إلى شوارع باريس وغيرها من أكبر المدن الفرنسية احتجاجا على رفع أسعار الوقود وتكاليف المعيشة والسياسات الاقتصادية والاجتماعية لرئيس البلاد، إيمانويل ماكرون. ومنذ ذلك الحين انتشرت ظاهرة "السترات الصفراء" في الكثير من دول العالم، كي تصبح رمزا لغضب الشعب إزاء المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، حتى بلغت البلدان العربية بينها العراق ومصر اللذين ينضم إليهما المغرب. المصدر: الأناضول + وكالات
أعرب العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز عن أمل المملكة في أن تشهد المرحلة المقبلة استعادة العراق لمكانته البارزة في المنطقة. وجاء هذا التصريح اليوم الاثنين، أثناء استقبال الملك سلمان في قصر اليمامة بالعاصمة الرياض رئيس مجلس النواب العراقي الجديد، محمد الحلبوسي، الذي وصل المملكة أمس بزيارة رسمية على رأس وفد برلماني. وحسب بيان صدر عن مكتب رئيس مجلس النواب العراقي، لفت الملك سلمان إلى الانتصارات التي حققها العراق في حربه على الإرهاب وكذلك في المجالات الأخرى، مبديا دعم حكومة المملكة للعراق وشعبه على المستويات كافة. من جانبه، أبدى الحلبوسي أثناء الاجتماع حرص بغداد على تطوير العلاقات مع المحيط العربي والإقليمي خلال التنسيق المشترك وعلى المستويات كافة، ولا سيما على المستويين الاقتصادي والاستثماري ودعم التبادل التجاري وفتح المنافذ الحدودية وتطويرها. وأشار الحلبوسي إلى ضرورة انفتاح العراق على أشقائه العرب، وتوثيق علاقته مع الجميع، وبما يخدم القضايا ذات الاهتمام المشترك، داعيا إلى تنسيق الجهود العربية من أجل تجاوز الخلافات والمشاكل عبر الحوار البناء والابتعاد عن التصعيد الذي ينعكس سلبا على أمن المنطقة واستقرارها. وشدد رئيس البرلمان العراقي على أهمية أن يكون للسعودية و"الدول الشقيقة" الأخرى دور في ملف إعادة إعمار العراق، "بما تمتلكه من شركات وخبرات ستسهم في إعادة تأهيل العديد من المدن التي تضررت بفعل الإرهاب أو تلك التي تفتقر للخدمات والبنى التحتية" وذكر المكتب أن الاجتماع تطرق إلى العلاقات الثنائية بين البلدين، وسبل تعزيزها، وتناول آخر المستجدات على الساحتين المحلية والإقليمية. المصدر: السومرية نيوز
أصدر المجلس الوزاري الأوروبي يوم الاثنين قرارا بتوسيع صلاحيات بعثته لضبط الحدود في ليبيا. وشمل القرار الجديد "تقديم المساعدة العملية للسلطات الليبية في مجال محاربة شبكات الجريمة المنظمة المتورطة بعمليات تهريب المهاجرين، بعد أن كانت مهمتها تقتصر على التخطيط لعمليات مدنية في مجال ضبط الحدود". وتمتد مهلة البعثة الأوروبية، ومقرها طرابلس بقيادة إيطالية لغاية 30 يوليو 2020، وبموازنة قدرها 61.6 مليون يورو. وحسب بيان المجلس، يأتي القرار الأوروبي استجابة لطلب من السلطات الليبية، مشيرا إلى أنه يتماشى مع نهج الاتحاد الأوروبي المستمر في مساعدة ليبيا على انجاز المرحلة الانتقالية والتحول نحو الديمقراطية والاستقرار والازدهار"، وفق النص.
قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إن مصر كانت وما زالت تتمتع بالالتزام الأخلاقي والإنساني تجاه المهاجرين غير الشرعيين واللاجئين. ولفت السيسي إلى أن مصر لديها ما يقرب من 5 ملايين لاجئ، لم تزايد عليهم ولم تبتز أي دولة بشأنهم، مشددا على أنه تم التعامل معهم على أنهم مواطنون، ومن حقهم أن يجدوا فرصة. وأضاف السيسي، خلال مؤتمره الصحفي مع مستشار النمسا سباستيان كورتس: "الـ5 مليون و11 ألف خلال 2018 موجودين، ولم نسمح لهم بالتحرك تجاه أوروبا، ولم يخرج قارب واحد على متنه مهاجرون، لم نسمح للأفارقة اللاجئين أن يخرجوا من مصر ويكون مصيرهم الغرق في البحر، هذا التزام لا نقدر على تحمله أمام الإنسانية والتاريخ". وبدأ الرئيس المصري، أمس الأحد، زيارته للعاصمة النمساوية فيينا، والتي تعد أول زيارة لرئيس مصري منذ 11 عاما، حيث حرص السيسي على تلبية دعوة نظيره النمساوي ألكسندر فان دير بيلين، لإجراء محادثات ثنائية تهدف إلى دعم العلاقات بين البلدين، إلى جانب المشاركة في أعمال المنتدى الأوروبي الإفريقي رفيع المستوى. المصدر: الوطن
الصفحة 1 من 260

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

513 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون