يتجه لبنان على ما يبدو نحو التوصل إلى اتفاق لتشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة بعد أكثر من سبعة أشهر من التشاحن والتنافس على الحقائب الوزارية في ظل ما نقلته وسائل إعلام عن وزير المالية من أنه قد تكون هناك إدارة جديدة خلال أيام. وتقف المطالب المتصارعة للفصائل والتيارات المتنافسة بخصوص المناصب الحكومية حجر عثرة أمام جهود رئيس الوزراء المكلف سعد الحريري لتشكيل حكومة جديدة يتعين تكوينها وفق نظام سياسي قائم على توازن طائفي دقيق. ولبنان الذي يعاني من تراكم الديون وركود الاقتصاد في حاجة ماسة إلى حكومة يمكنها الشروع في إصلاحات اقتصادية متوقفة منذ فترة طويلة لوضع الدين العام على مسار مستدام. ونقل تلفزيون المنار التابع لحزب الله عن وزير المالية علي حسن خليل قوله « الأمور في الملف الحكومي تسير في الاتجاه الإيجابي. إذا استمر الوضع بهذه الإيجابية سنكون أمام حكومة جديدة خلال أيام ». وتحدثت صحيفة المستقبل المملوكة للحريري عن « أجواء إيجابية » تشير إلى أن مسعى تشكيل الحكومة « بقرب بلوغ … خواتيمه المرجوّة » وعن أن « الطريق إلى الحكومة أصبحت سالكة بنسبة كبيرة جدا ». وتتمثل العقبة الرئيسية في التمثيل السني في الحكومة مع مطالبة مجموعة من النواب السنة المتحالفين مع حزب الله بمقعد وزاري بما يعكس مكاسبهم في انتخابات مايو أيار التي فقد فيها الحريري أكثر من ثلث نوابه.
ذكر خفر السواحل البريطاني اليوم الثلاثاء أن زوارق إنقاذ توجهت لمساعدة سفينة شحن روسية بعد جنوحها قبالة ساحل جنوب غرب انجلترا. وجنحت السفينة بين شاطئي سوانبول وجيلينجفيز قرب فالموث في كورنوول. وذكرت وسائل إعلام بريطانية أن السفينة، التي يبلغ طولها 180 مترا وتقل طاقما روسيا من 18 فردا، اسمها كوزما ميني. وقال خفر السواحل في بيان إن السفينة « لا تحمل شحنة … ولم ترد تقارير عن حدوث أي تلوث ». وأضاف البيان « القاطرات في طريقها للسفينة وهناك زورق إنقاذ على أهبة الاستعداد في الموقع. قام فريق إنقاذ من خفر السواحل في فالموث بتطويق المنطقة المحيطة بالسفينة ». وتابع خفر السواحل أنه يعتزم تشغيل السفينة مع ارتفاع المد.
عبر وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الثلاثاء عن أمله في التوصل إلى اتفاق مع روسيا وتركيا بشأن تشكيل لجنة دستورية جديدة في سوريا. ولدى وصول ظريف إلى مقر الأمم المتحدة في جنيف لإجراء محادثات مع نظيريه الروسي سيرغي لافروف والتركي مولود جاويش أوغلو سأله الصحفيون عما إذا كان يتوقع التوصل لاتفاق فقال « آمل ذلك ».
طالبت جامعة الدول العربية بضرورة ايجاد موقف عربي قوي للتفاعل مع أية قرارات أو خطابات أو نوايا لأي دولة تجاه القدس المحتلة ، مشددة على ضرورة التمسك بالحقوق القومية والالتزام بالشرعية الدولية بخصوص وضعية مدينة القدس. وحذرت من تداعيات الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الإسرائيلي لما يشكله ذلك من آثار وتداعيات سلبية على المنطقة ، مؤكدة عدم التخلي العربي نحو قضيته الأولى ودعمه واسناده لاسترداد حقوق الشعب الفلسطيني في الاستقلال، والعودة، وإقامة دولته وعاصمتها القدس الشرقية. وقال السفير سعيد أبو على الأمين العام المساعد لشئون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية، في كلمة ألقاها أمام الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين لبحث التصعيد الاسرائيلي ضد الفلسطينيين اليوم ، إن جيش الاحتلال والمستوطنين المدججين بالسلاح يشنون عدوانا واسعا على المدنيين الفلسطينيين، معتبرا أن هذا العدوان الإسرائيلي هو استمرار لإرهاب الدولة المنظم في حملة تحريض واسعة تمارسها بصورة معلنة شخصيات رسمية وحزبية ودينية. وأشار إلى أن هذه الممارسات التي يقوم بها الاحتلال تعتبر جزء من مخططات أبعد لتحديد مسار ومصير القضية الفلسطينية، لافتا إلى أن التهديدات الاحتلالية طالت أبعد الحدود وبلغت حياة الرئيس الفلسطيني، في تحد لقرارات المجتمع الدولي. كما شدد على ضرورة حث المجتمع الدولي على تحمل مسئولياته وإنفاذ قراراته بتوفير الحماية للفلسطينيين وقيادتهم الشرعية عن طريق انهاء الاحتلال، مبينا أن هذا التصعيد الأخير يستهدف تحطيم الموقف والارادة العربيتين من خلال استهداف قضيته المركزية « فلسطين »، ومحاولة يائسة لكسرها والغائها . وكانت الجامعة العربية قد دعت أول أمس /الأحد/ إلى عقد اجتماع طارئ لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين، لبحث التصعيد الإسرائيلي الخطير في الأراضي المحتلة، ولمناقشة الموقف المرتقب لرئيس البرازيل المنتخب بشأن اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل القوة القائمة بالاحتلال ونقل سفارة بلاده إليها، بالإضافة إلى الموقف الأسترالي بشأن الاعتراف بالقدس الغربية عاصمة للاحتلال، وما يتضمنه ذلك من مخالفة للقانون الدولي، وقرارات الشرعية الدولية حول المكانة القانونية للمدينة المقدسة.
قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء إن روسيا يمكنها بسهولة إنتاج صواريخ متوسطة المدى يتم إطلاقها من البر ونشرها إذا نفذت الولايات المتحدة تهديدها بالانسحاب من معاهدة للحد من التسلح النووي. واتهمت الولايات المتحدة روسيا بمخالفة معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى التي وقعتها واشنطن وموسكو أثناء الحرب الباردة وقالت إنها ستنسحب منها ما لم تلتزم روسيا. ونفى بوتين اليوم الثلاثاء أن تكون بلاده تنتهك المعاهدة وقال إنها طورت صواريخ كروز تطلق من الجو والبحر ويمكنها بسهولة تطوير صواريخ تطلق من البر إذا انسحبت واشنطن من المعاهدة.
الصفحة 12 من 272

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

365 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون