حرص الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الاثنين، على حضور احتفال مصر بذكرى المولد النبوي الشريف، حيث كرم خلال الاحتفال، عددا من الشباب العلماء. وألقى الرئيس المصري كلمة بهذه المناسبة إلى العالم الإسلامي والشعب المصري، أكد فيها أن رسالة الإسلام حرصت على إرساء مبادئ وقواعد التعايش السلمي بين البشر، وحق الناس جميعا في الحياة الكريمة، دون النظر إلى الدين أو اللون أو الجنس. وتابع قائلا:" ما أحوجنا، اليوم، إلى ترجمة معاني تلك الرسالة السامية إلى سلوك عملي وواقع ملموس في حياتنا ودنيانا، فمن دواعي الأسف أن يكون من بيننا من لم يستوعب صحيح الدين وتعاليم نبينا الكريم، فأخطأ الفهم وأساء التفسير، وهجر الوسطية والاعتدال، منحرفا عن تعاليم الشريعة السمحة ليتبع آراء جامحة ورؤى متطرفة." وأشار إلى أن المشكلة التي تواجه العالم ليست في إتباع السنة أو عدم إتباعها بل في القراءة الخاطئة لأصول الدين، مؤكدا أن تصرفات المتطرفين أساءت كثيرا لسمعة الإسلام والمسلمين. المصدر: وسائل إعلام مصرية
من المقرر أن ينظم في العاشرة من صباح يوم الخميس22 نوفمبر 2018 بمقر المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ـ الألكسو ـ بتونس ، حفل اسناد جائزة ابن خلدون سنغور للترجمة في في دورتها الحادية عشرة-2018- التي تنظمها سنويا بالاشتراك مع المنظمة الدولية للفرنكوفونية. ينظم الحفل بحضور عدد كبير من الجامعيين والمثقفين تحت اشراف مدير عام الالكسو د.سعود هلال الحربي والامينة العامة لمنظمة الفرنكفونية ميكائيل جان . وقد قررت لجنة التحكيم ، اثر اجتماعها بمقر المنظمة الفرنكفونية بباريس يوم 15 أكتوبر الماضي اسناد الجائزة في نسختها الجديدة إلى كتاب "الراوي، مدخل إلى النظرية السردية" للكاتبة والباحثة سيلفي باترون، وهو ترجمة جماعية من الفرنسية إلى العربية تحت إشراف الجامعي التونسي محمد القاضي الخبير في الأدب العربي. صدرت الترجمة عن منشورات سيناترا 2017ـ معهد تونس للترجمةـ ويمثل الكتاب صورة مصغرة لمسيرة السرديات الحديثة من الإنشائية البنيوية إلى اللسانيات التلفظية. ونالت رانيا سمارا التنويه الخاص من لجنة التحكيم لعنوان سنة 2018، عن ترجمتها من العربية إلى الفرنسية لرواية إلياس خوري" أولاد القيتوـ إسمي آدم"، صدرت الترجمة عن منشورات Actes Sud Sindbad بباريس. وهي نقل لأحداث عاشها بطل القصة آدم في المخيمات الإسرائيلية. كما توجهت لجنة التحكيم خلال الاجتماع بالشكر للاستاذ الهادي الجطلاوي لترجمته الممتازة لكتاب "النقد الأدبي"، والصادرة عن دار التنوير للنشر بتونس-2017. وعبرت عن تقديرها لمجهودات معهد تونس للترجمة على إصداراته القيّمة في مجال الترجمة ومشاركاته المتواصلة في الجائزة منذ إحداثها.
رّد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني، وليد جنبلاط، عبر حسابه في موقع "تويتر" مدافعا عن موقف المملكة العربية السعودية، في قضية مقتل الصحفي المعارض جمال خاشقجي. واعتبر جنبلاط في تغريدة اليوم الاثنين، أن "إقرار السعودية على لسان وزير خارجيتها عادل الجبير بمقتل خاشقجي في قنصليتها في اسطنبول، وتأكيدها على ضرورة معاقبة الجناة، يجب أن يضع الحد لشتى أنواع التأويلات والتحليلات التي تقع في باب الابتزاز لمصالح متضاربة لدول مختلفة". (روسيا اليوم)
كان ركاب طائرة إسرائيلية متجهة من نيويورك في الولايات المتحدة إلى تل أبيب على موعد مع حادثة اختطاف غير مسبوقة، حسب ما نقلت وسائل إعلام إسرائيلية، الاثنين. في حوادث الاختطاف، وخصوصا خطف الطائرات، عادة ما يعيش المسافرون كابوسا إلى حين انتهاء الحادثة، لكن أن يتسبب ركاب بهذا الكابوس أمر مثير للاستغراب، وهو ما حدث بالفعل في رحلة الطائرة الإسرائيلية. واتهم مسافرون على متن طائرة تابعة لشركة طيران العال الإسرائيلية، كانوا في طريقهم من نيويورك إلى تل أبيب يوم الخميس الفائت، الطيار وطاقمها بـ"الكذب والاختطاف"، بعد تأخير استمر 5 ساعات قبل الإقلاع من مطار جون كينيدي بنيويورك. وأوضح المسافرون إن قائد الرحلة "002"، التابعة للعال، خدعهم وكذب عليهم، بينما نفت الشركة هذا الأمر واتهمت بعض المسافرين بإثارة العنف والاضطراب على متن الطائرة، بحسب ما ذكرت صحيفة "جيروزليم بوست" الإسرائيلية بالنسخة بالإنجليزية. وكان الموعد الأساسي للرحلة من مطار كينيدي في الساعة 6 والنصف مساء الخميس، على أن يكون موعد الوصول إلى تل أبيب مساء الجمعة، لكن الرحلة تأخرت عن الإقلاع حوال 5 ساعات، بسبب عاصفة ثلجية، وبالتالي فشل طاقم طائرة العال بالوصول في الوقت المحدد. لكن بالنسبة إلى اليهود المتشددين، فإن هذا التأخير يعني أنهم لن يصلوا إلى تل أبيب قبل يوم السبت، هو يوم العطلة الدينية لهم، ما يعني أنهم سينتهكون حرمة العطلة الدينية. وأصدرت الشركة بيانا أوليا قالت فيه إن أفرادا من طائفة الحريديم تسببوا بعنف على الطائرة، وزادوا أجواء التوتر والضغط، وهو ما أيده بعض المسافرين غير المتدينين في تعليقات لهم على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي. وكان المسافرون المتدينون بدأوا يطالبون قبل إقلاع الطائرة بالنزول منها لأنهم أدركوا أن الرحلة ستستمر حتى يوم السبت ولن تصل مساء الجمعة، وهو انتهاك ليوم العطلة الدينية بالنسبة لهم. وبحسب المسافرين، أعلن القبطان أن الطائرة ستعود إلى البوابة للسماح لمن يرغب بالنزول منها، لكنه توجه إلى المدرج وأقلع بها من دون إبلاغ المسافرين بذلك، مشيرين إلى أنهم كانوا قد أبلغوا عوائلهم بأنهم سيبقون في نيويورك. وبعد الإقلاع، أبلغ القبطان الركاب إن الطائرة في طريقها إلى تل أبيب، لكنه أوضح أنها ستهبط أولا في العاصمة اليونانية أثينا بحيث يمكن للمتدينين أن ينزلوا هناك ويبقوا فيها حتى مساء السبت. وقالت إحدى المسافرات إنه لم يكن هناك أي عنف، لكن بعض المسافرين صرخوا بالفعل على المضيفات، بينما اتهم آخرون طاقم الطائرة بالكذب والسرقة. غير أن مسافرين غير متدينين، كتبوا على وسائل التواصل الاجتماعي منتقدين المسافرين المتدينين وسلوكهم، مشيرين إلى أن أحد الركاب المتدينين ضرب مضيفة، وأنها بكت من جراء ذلك. وقالت الراكبة من نيويورك يهوديت روسلر: "لقد احتجزونا في الطائرة. لم يكن هناك أي مكان نذهب إليه. ولا أحد لنتكلم معه. الأشخاص الذين ائتمناهم على حياتنا للسفر إلى تل أبيب ظلوا في قمرة القيادة ولم يتكلموا إلينا، وتركوا المضيفات للتحدث معنا.. لقد اختطفونا من نيويورك. قالوا لنا إننا عائدون إلى البوابة، لكنهم أقلعوا بالطائرة بدلا من ذلك". وأضافت أن بعض الركاب أبلغوها إن مسافرين طرقوا باب قمرة القيادة مطالبين الطيار ومساعده بتفسير لما يحدث. وبعد ساعات من السفر الجوي، أعلن قبطان الطائرة إنه سيتم تحويلها إلى أثينا، لمن يرغب بالنزول من المتدينين، وبالفعل، هبط في أثينا قرابة 150 متدينا من الطائرة حتى لا ينتهكوا حرمة عطلة السبت. وقالت شركة العال إنها ستقدم شكوى بحق المسافرين الذين تسببوا بالعنف للشرطة، وأضافت "نحن ننظر بجدية للسلوك العنيف الذي تسبب به بعض المسافرين".(سكاي نيوز عربية)
قال مفاوض الاتحاد الأوروبي بشأن اتفاق خروج بريطانيا من التكتل يوم الاثنين إن مسودة الاتفاق التي تم التوصل إليها بين الاتحاد ولندن ”منصفة ومتوازنة“. وقال ميشيل بارنييه في مؤتمر صحفي بعد اجتماع مع وزراء دول الاتحاد وعددها 27 دولة إن الدول توافق بشكل عام على مسودة اتفاق الخروج التي تم التوصل إليها الأسبوع الماضي. وقال بارنييه ”نحن في الواقع في لحظة حاسمة في هذه العملية ويجب ألا يغيب عن عين أحد التقدم الذي تم إحرازه في بروكسل وفي لندن“. وتابع ”بشكل عام الاتفاق منصف ومتوازن“. ومضى يقول ”على وجه الخصوص الدول الأعضاء تؤيد اتفاق الخروج. الاتحاد الأوروبي ما زال عليه أن يقرر العملية الداخلية للاتفاق على مد الفترة الانتقالية“. (رويترز)
الصفحة 10 من 258

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

279 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون