بعد الازمة الدبلوماسية بين تركيا و روسيا على خلفية إسقاط سلاح الجو التركي لقاذفة "سو-24" الروسية في أجواء سوريا يوم 24 نوفمبر 2016 اعلن بوتين الشروع في تطبيع العلاقات مع تركيا بعد اجراء مكاملة هاتفية معه اليوم . 

ونقل بيان نشره الكرملين تعليقا على مضمون المكالمة التي جرت بمبادرة الجانب الروسي، عن بوتين قوله إنه سيكلف الحكومة الروسية بإطلاق المفاوضات مع الهيئات التركية المعنية حول استئناف التعاون الثنائي متبادل المنفعة في المجال التجاري الاقتصادي وفي المجالات الأخرى للعلاقات الثنائية.

وذكر الكرملين أن من المخطط له أيضا رفع القيود المفروضة على تدفق السياح الروس إلى تركيا، مضيفا أنه يؤمل من الحكومة التركية أن تتخذ إجراءات إضافية لضمان أمن المواطنين الروس في أراضي تركيا.

 

بعد اربع سنوات من الحصار دخلت لمدينتي عربين وزملكا في الغوطة الشرقية  حسب تصريحات المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنجي صدقي اليوم الاربعاء 29 جوان 2016 

وقد تضمنت قافلة مساعدات مؤلفة من 37 شاحنة وتتضمن مواد غذائية ومستلزمات طبية . 

وأوضحت صدقي أن قافلة المساعدات مشتركة بين اللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال العربي السوري والأمم المتحدة، وتنقل مواد إغاثية إلى 20 ألف شخص محاصرين في المدينتين.

 

قالت صحيفة المساء الحكومية ان القوات الامنية الجزائرية احبطت اليوم عملية ارهابية كانت تستهدف "بارك مول في سطيف التي تبعد 300 كلم جنوب شرق الجزائر العاصمة، يجتذب حوالى 40 ألف زائر يوميا".

الأربعاء, 29 جوان 2016 16:16

عودة سير العمل في مطار اتاتورك

كتبه

بعد ما شهده المطار امس من حالة فوضى عارمة على  خلفية عملية ارهابية  عاد مطار كمال اتاتورك الى سالف نشاطه اليوم  وأعلن رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، فجر اليوم، خلال زيارة تفقدية للمطار أنَّ سير الرحلات الجوية، عاد إلى طبيعته، في الساعة 02:20 من اليوم الأربعاء بالتوقيت المحلي (11:20 بتوقيت غرينتش). 

قتل 80 شخصا بينهم 37 مدنيا خلال 24 ساعة من الغارات الجوية والمعارك بين القوات الحكومية والمسلحين في اليمن، في تصعيد متزايد يتزامن مع جمود مشاورات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة.

وتضاف هذه الحصيلة إلى 42 شخصا قتلوا الاثنين 27 يونيو/حزيران في سلسلة تفجيرات تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية" في مدينة المكلا بجنوب شرق البلاد.

ويأتي التصعيد الميداني في ظل تواصل مشاورات السلام بين حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي والحوثيين وحلفائهم من الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح، من دون تحقيق أي اختراق يذكر منذ انطلاقها في الـ 21 من نيسان/ أبريل.

وسجلت الحصيلة الأكبر في محافظة تعز بجنوب غرب البلاد. فقد أفادت مصادر عسكرية ومحلية الثلاثاء بأن غارات للتحالف العربي أدت إلى مقتل 15 مسلحا في تعز.

وبحسب المصادر المحلية، أدى القصف أيضا إلى سقوط 19 قتيلا من المدنيين، بينهم أربع نساء، موضحة أن الطائرات الحربية التابعة للتحالف كانت تلاحق شاحنة محملة بالأسلحة ولدى وصولها إلى مفترق حيث تجمع المدنيون، قصفها الطيران ما أدى إلى سقوط قتلى وجرح من المدنيين وتدمير الشاحنة.

وداخل مدينة تعز التي يحاصرها المسلحون منذ أشهر، قتل 11 مدنيا وجندي من القوات الحكومية في قصف من الحوثيين وحلفائهم.

 منقول 

الصفحة 225 من 285

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

376 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون