طباعة
الأحد, 09 سبتمبر 2018 17:51

الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان ترفض حل النزاعات الشغلية بالقوّة

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

أعربت الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان عن رفضها اللجوء الى القوة، واستعمال العنف لحل النزاعات المهنية والشغلية، وذلك على خلفية ايقاف 26 عاملا وعاملة أمس السبت، أثناء تنفيذ اذن قضائي يقضى بفتح معمل “البسكويت” بوادى الليل (ولاية منوبة) بالقوة العامة، بعد اعتصام دام لأيام أدى الى ايقاف

الانتاج.

وأكدت الرابطة في بيان لها، وقوفها الى جانب العمال في المطالبة بحقوقهم وتحسين اوضاعهم المادية والمهنية، وممارسة نشاطهم النقابي، والدفاع عن مطالبهم بجميع الوسائل المكفولة قانونيا ودستوريا بما فيها حق الاضراب، والإعتصام ، دون المساس بحرية الغير في العمل، مستهجنة التهم الموجهة للعمال والعاملات المحالين على المحاكمة.

كما أبرزت ” أنها بقدر ما تأسف لما آلت اليه الأوضاع في هذا المصنع، وما لحق عماله من استفزاز، وهرسلة، وتهديد بفقدان مورد رزقهم، في ظل التهاب الاسعار، وتدهور المقدرة الشرائية، والتزامات العودة المدرسية والجامعية، فانها تدعو الى الناي بالسلطتين الامنية والقضائية عن النزاعات الشغلية والمهنية، وتحذر من خطورة الزج بهما في النزاعات السياسية الغير خافية”.
وكانت النيابة العمومية بالمحكمة الابتدائية بمنوبة قد اذنت أمس السبت بالاحتفاظ بـ 10عمال بمركز الايقاف التحفظي ببوشوشة واطلاق سراح 16 عاملة، مع احالتهم في حالة تقديم غدا الاثنين على أنظار قاضى التحقيق.

المصدر: وات

 

 

قراءة 159 مرات