السبت, 16 مارس 2019 15:10

بعد ان دعا النهضة ان " تتلاهى في روحها وتُرشّح للرئاسية من عائلتها " : حملة فايسبوكية ضد المهدي جمعة

كتبه 
قيم الموضوع
(1 تصويت)
صرح رئيس حزب البديل مهدي جمعة مؤخرا أن الحزب دخل مرحلة الاستعدادات النهائية للمشاركة في الانتخابات التشريعية القادمة مؤكدا عزم الحزب على مشاركة بقية مكونات العائلة الوسطية التقدمية في اعداد مشروع وطني متكامل لانقاذ البلاد من الوضع المتدهور الذي آلت إليه دون الوقوع في أخطاء الماضي التي كلفت البلاد غاليا ابرزها التحالفات الهشة وغير المدروسة. وحول الانتخابات الرئاسية قال مهدي جمعة ان امكانية ترشحه مطروحة غير ان القرار النهائي والرسمي في شأنها يعود أولا وأخيرا إلى هياكل الحزب وإلى ما ستفرزه المشاورات مع العائلة الوسطية التقدمية في هذا الشان. وإجابة على سؤال صحفي حول ما تردد عن امكانية ترشيحه من قبل حركة النهضة كمرشح "توافقي" قال جمعة أن ذلك غير مطروح تماما حتى لا تقع البلاد مرة أخرى ضحية التوافقات غير المدروسة، ودعا في هذا الصدد إلى أن يتحمل كل طرف مسؤوليته بالنسبة للمرحلة القادمة عبر الترشح والمشاركة الفعلية والمباشرة في الاستحقاقات الانتخابية القادمة ثم يكون صندوق الانتخابات هو الفيصل. وفي السياق ذاته وردا على السؤال الصحفي دعا مهدي جمعة حركة النهضة الى ان تتحمل بدورها مسؤوليتها كاملة وذلك بترشيح من تراه مناسبا من عائلتها الحزبية قائلا بالحرف الواحد " النهضة تتلاهى في روحها وترشّح من عائلتها.. وكفى تحايلا على التونسيين.. وإذا كانت النهضة تعتبر نفسها قوية فعليها أن ترشح من داخلها.." . ويبدو أن ما ذكره جمعة في التصريح الصحفي المذكور، والذي تزامن مع نجاح التحركات الميدانية والزيارات التي يقوم بها جمعة وحزبه إلى الجهات، قد أثار بعض الاستياء صلب حركة النهضة وهو ما تسبب في شن حملة عليه عبر صفحات التواصل الاجتماعي القريبة من النهضة ووقع الاستناد فيها إلى مقال صحفي صدر السنة الفارطة ووجه اتهامات لمهدي جمعة ولبعض المقربين منه وهو المقال الذي مازال إلى اليوم يمثل موضوع قضية جزائية امام القضاء بتهمة الافتراء والكذب والثلب وستقول فيه العدالة كلمتها قريبا استنادا إلى خلوّه من الاثباتات. وقد ذكرت مصادر من داخل حزب البديل أن رئيسه مهدي جمعة وبقية كوادر الحزب متجهون نحو مواصلة مسار الزيارات الميدانية إلى مختلف جهات البلاد وعقد اجتماعات فيها للتواصل المباشر مع المواطنين، باعتبار ان ذلك يمثل روح العمل السياسي الحقيقي.
قراءة 7192 مرات

  تابعونا على:

كاريكاتور اليوم

Has no content to show!

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

358 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون