الأربعاء, 22 أوت 2018 11:32

النّهضة: نجل بن سالم يطالب بتتبّع كل قياديي المهجر ومحاسبتهم عن مصادر ثرواتهم

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

أكّد سيف بن سالم ابن القيادي بحركة النهضة والوزير السابق المرحوم المنصف بن سالم أنه ماض قُدما لفتح ملفات فساد تخص قيادات من النهضة كانت بالمهجر مشددا على أنه مستعد للتعامل مع أي كان لفتحها ومحاسبة من أسماهم بالفاسدين.

 

ولفت بن سالم في تدوينة نشرها على صفحته الخاصة بموقع فايسبوك مساء أمس الاحد 19 أوت 2018 الى ان القيادات التي يتحدث عنها ” غادرت تونس في التسعينات صفرة البدبن لكن بعضها وأؤكد على بعضها عاد اليها بعد الثورة ليس بمواقف شرعية وسياسية غريبة فحسب وانما بثروات مشبوهة المصدر… اظن انه حان الوقت لفتح هذا الملف والتحقيق فيه دون حسابات سياسية”.

وتابع  “الشبهات حول هذه القيادات تجاوزت الشبهة المادية الى شبهات أخلاقية… اقول هذا و أنا اتابع اليوم احد هذه الوجوه الذين لطالما دافعت عنهم سابقا لغياب أدلة مقنعة… وجه سياسي من العائدين للقيادة بالحركة رغم استقالته سابقا ورغم التقارير التي رفعت فيه من العديد من الأخوة بفرنسا في عمليات تحيل وفساد مالي (سأنشرها لاحقا) الأ انه تمتع بالعفو وتسلق سلم العودة للقيادة”.

وأضاف في تدوينته “ ثبت لي مجددا أنه (القيادي بالنهضة) تجاوز الفساد المالي منه الى الفساد الأخلاقي بعد تورطه بالتستر أو التزكية على قريب له من الفاسدين اخلاقيا (ضحاياه بالعشرات) أتضح انه يعاني مرضا أخلاقيا وهو بصدد ارتكاب جريمة أخلاقية بعلم هذا القيادي وتستره عليه حتى لا أقول  بمساهمته ودعمه…” ويبدو ان الجدل حول تدوينة بن سالم دفعته لاصدار توضيح حولها نشره بعد ساعات قليلة من نشر التدوينة الاولى وبيّن فيه انه يقصد ” شخصا او شخصين و ليس كل قيادات المهجر ” متابعا “لقد وصلتني بعد المقال العديد من الشهادات والرسائل والحمد لله انها كلها تورط نفس الشخص” مبرزا ان “الشخص المقصود وردت فيه تقارير في التحيل المالي سابقا ولكن لم يقع اتخاذ اي قرار بشأنه وعندي ادلة في ذلك” وانه “من العائدين للحركة بعد الثورة وليس من قياداتها زمن الثورة”. وجدد سيف بن سالم التأكيد على انه يمتلك فعلا “أدلة ” قال إنها وصلته من أطراف لم يكشفها وأنها تثبت تحيل قيادي من النهضة . ولفت بن سالم الى  ان القيادي المذكور رفض التفاعل معه عند اتصاله به كاشفا انه سيرفع الملفات للقضاء اذا لم تقع تسويتها .وطالب بـ ” تتبع كل قيادي سواء كان بالمهجر او بالداخل ومحاسبتهم عن مصادر كل ثرواتهم وممتلكاتهم” مشددا على انه” لن اتردد في فضح اية شبهة تطال احدهم”.وسيف بن سالم هو شقيق أسامة بن سالم الذي اصبحت له قناة تلفزيونية بعد الثورة ، تحمل اسم الزيتونة ، ومصدر تمويلها محل جدل حتى اليوم .الجدير بالذكر ان خلافات عميقة ظهرت خلال السنوات الاولى للنهضة ما بعد الثور ، بين ما يعرف بأصحاب الشرعية السجنية وأصحاب الشرعية المهجرية من قيادات النهضة الذين قضوا سنوات في السجون أو في المهجر.ومن اهم قيادات المهجر نذكر راشد الغنوشي ولطفي زيتون ومحمد بن سالم وحسين الجزيري وفتحي العيادي وعامر العريض وعبد المجيد النجار والحبيب المكني  فيما تضم مجموعة الشرعية السجنية علي العريض وحمادي الجبالي (قبل الاستقالة) وعبد اللطيف المكي والعجمي الوريمي والصادق شورو  وعبد الكريم الهاروني.

 

قراءة 412 مرات

  تابعونا على:

كاريكاتور اليوم

Has no content to show!

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

250 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون