سياسة

اقترحت الهيئة السياسية لحركة تحيا تونس التي ترأسها رئيس الحزب يوسف الشاهد، مساء أمس الأربعاء، تشكيل "حكومة مصلحة وطنية" "ترتكز على برنامج إصلاح وطني، وتعمل على مواصلة تفعيل الإصلاحات الكبرى، وتواصل الحرب على الإرهاب والفساد، وتستجيب لتطلّعات الشّعب". كما اقترحت الحركة أن يشارك في هذه الحكومة طيْفٍ سياسي وطني واسع وتُحظى بدعم المنظّمات الوطنية، "توفيرًا لأكثر أسباب النجاح والقدرة على مجابهة الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية الصعبة"، وفق بيان للحزب. ودعت حركة "تحيا تونس" جميع الأحزاب والقوى الوطنية لتحمّل مسؤولياتها التاريخية بالتخلي عن المنطق الحزبي الضيق والمحاصصة، حِمايةً لمسار الانتقال الديمقراطي والاستقرار السياسي في البلاد.
الخميس, 07 نوفمبر 2019 07:56

استقالة إياد الدهماني من منصبه

كتبه
استقال إياد الدهماني الناطق الرسمي باسم رئاسة الحكومة، من منصبه كوزير لدى رئيس الحكومة مكلف بالعلاقة مع مجلس نواب الشعب. وقد قدم الدهماني استقالته إلى رئيس الحكومة يوسف الشاهد صباح اليوم الخميس.
أكّد النائب في البرلمان عن حركة مشروع تونس حسونة الناصفي في تصريح اعلامي أنّه تقرّر تكوين كتلة برلمانية جديدة تحت اسم "الإصلاح الوطني"، سيتم الإعلان عنها بشكل رسمي، يوم افتتاح المدة النيابية. وقال ''بعد سلسلة من المشاورات واللقاءات المتواصلة مع مجموعة من النواب الذين تم انتخابهم في التشريعية الاخيرة تم الاتفاق على تكوين كتلة برلمانية تجمع 4 أحزاب سياسية وهم مشروع تونس وآفاق تونس والبديل وحركة نداء تونس ومستقلين ''، مضيفا '' سأكون رئيس الكتلة النيابية الجديدة وسيتولى طارق الفتيتي مهام الناطق باسمها''.
جدّد حزب العمال في بلاغ يوم الإثنين 4 نوفمبر 2019، طعنه في صحّة النتائج المعلن عنها في الانتخابات الرئاسيّة والتشريعيّة، معتبرا أنّ هيئة الانتخابات ''باتت منزوعة الشرعية والأهلية للقيام بالدور الخطير الذي أوكله لها الدستور والقوانين الانتخابية''. وطالب بـ''فتح تحقيق لكشف الحقيقة لعموم التونسيين وتتبّع رئيس الهيئة وكلّ من ستكشف عنه التحقيقات قضائيّا واتّخاذ كلّ الإجراءات المستوجبة''، حسب نص البلاغ. ودعا ''مكونات المجتمع المدني والسياسي الديمقراطي والتقدمي إلى تشكيل ائتلاف لمتابعة هذا الملف وممارسة كلّ الضغوط اللاّزمة إلى غاية بلوغ الحقيقة كاملة''، مؤكّدا أنّ ''موقفه هذا نابع من تشبّثه باحترام حقّ الشّعب التونسي في انتخابات ديمقراطية ونزيهة وشفّافة وباحترام إرادة…
أكد المكتب السياسي لحزب قلب تونس في اجتماعه اليوم موقف الحزب من المشاركة في الحكومة بشرط أن تكون حكومة كفاءات تترأسها شخصيّة مستقلّة وذات كفاءة اقتصاديّة وحولها إجماع. وتم الاتفاق على تشكيل لجنة سياسية متكوّنة من أربعة أعضاء من المكتب السياسي بقيادة رئيس الحزب تتكفّل بالقيام بالمفاوضات وإدارتها مع بقيّة الأحزاب والمنظمات الوطنيّة المعنيّة واختيار مرشحي الحزب لرئاسة مجلس نواب الشعب ونائبيه. ودعا الحاضرون المجلس الوطني للحزب للانعقاد في غضون الأسبوع المقبل لمتابعة الأولويات السياسية للحزب والاستعداد لافتتاح السنة البرلمانية. وأشار الحزب إلى أن الاجتماع ترأسه نبيل القروي رئيس قلب تونس وتداول في الأوضاع العامّة الاقتصادية والسياسية التي تمرّ بها…

  تابعونا على:

كاريكاتور اليوم

Has no content to show!

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

267 زائر، وعضو واحد داخل الموقع

  • moez

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون