سياسة

يلتقي اليوم الخميس 22 نوفمبر 2018، رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر بالأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي. ويسعى الناصر إلى إيجاد حلّ بين اتحاد الشغل والحكومة بعد فشل المفاوضات الاجتماعية المتعلقة بالوظيفة العمومية بين الطرفين.
قال الأمين العام المساعد للاتحاد العام التونسي للشغل، سامي الطاهري، اليوم الخميس 22 نوفمبر 2018، إن القيادات في الاتحاد العام التونسي للشغل هي من صلب العمال ومن رحم الشعب، وقرار الإضراب هو قرار نابع من العمال، وهو ناجح في كل ولايات الجمهورية وفيه رسائل واضحة هي أن التونسيين لا يقبلون بتبرير الحكومة لسياستها الغير اجتماعية تنهب من العمال. وأضاف سامي الطاهري، أن رسائل الشعب كان فيه فرز سياسي واجتماعي، يقوم على حسن اختيار من ينتخبون في انتخابات 2019، وأيضا الصناديق المانحة التي تقوم باعادة تقسيم البلدان حسب المصالح، من خلال محاولة اجهاض التحرر في تونس. وحول لقاء نور الدين الطبوبي…
نظمت حركة تونس إلى الأمام بقفصة وقفة احتجاجية أمام مقر ولاية قفصة للمطالبة بتحسين الخدمات الصحية والإسراع بانجاز المستشفى متعدد الاختصاصات اضافة إلى تأهيل وتطوير المستشفى الجهوي حسين بوزيان وباقي المؤسسات الصحية العمومية في الأرياف والقرى نظرا لتردي الأوضاع البيئية والصحية. وفي رده على مطالب المحتجين أكد كاتب عام ولاية قفصة محمد الفاتح شكري بشان المستشفى المتعدد الاختصاصات أن الولاية بصدد إعداد ملف طلب العروض الذي سيتم استكماله في شهر جانفي القادم
قال رئيس لجنة المالية، المنجي الرحوي إن رئيس الحكومة يوسف الشاهد قد طلب من مجلس نواب الشعب تأجيل الجلسة العامة المقررة غدا الخميس للنقاش مع الحكومة حول قانون المالية لسنة 2019، بسبب الإضراب العام المقرر في الوظيفة العمومية. ووصف الرحوي في تصريح لمراسل الجوهرة أف أم، أن هذا الطلب، بأنه تهرب وتنصّل من المسؤولية، وتراجع عن مواجهة مطالب الشغالين والموظفين للزيادة في أجورهم، بحسب تعبيره. يذكر أن الموظفين بتونس الكبرى سينفذون غدا الخميس تجمعا عماليا في حدود الساعة الحادية عشر من يوم غد الخميس بساحة باردو أمام مقر مجلس النواب.
في بلاغ له , اكد حزب الوطنيين الديمقراطيين الموحد دعمه للاضراب العام المقرر تنفيذه يوم 22 نوفمبر الجاري , و دعا الحزب انصاره و كافة القوى السياسية بالجبهة الشعبية للتعبئة و دعم الاضراب . كما اكد على مساندته للاجراء في معركتهم لتحسين وضعهم الاقتصادي في ضل تراجع المقدرة الشرائية و غلاء الاسعار وأدان ما أسماه بـ"حملة التشويه الإعلامي الممنهجة التي تشنها الحكومة وإعلامها المأجور على الإتحاد العام التونسي للشغل". واعتبر أنّ الإضراب العام "نتيجة موضوعية للخيارات اللاّشعبية التي دأبت على تنفيذها الحكومات المتتالية للائتلاف الرجعي الخاضع لإملاءات الدوائر المالية العالمية التي تتحمل مسؤولية تفاقم الأزمة الاقتصادية وانعكاساتها الاجتماعية السلبية على…

  تابعونا على:

كاريكاتور اليوم

Has no content to show!

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

311 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون