الأحد, 13 جانفي 2019 12:57

تطاوين : أزمة الأعلاف على رأس الصعوبات التي تهدّد قطاع تربية الماشية في الجهة

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
ارتفعت في ولاية تطاوين أسعار اللحوم الحمراء بنسق سريع في الأسابيع الاخيرة إذ بلغ سعر لحم الخروف 24 دينارا للكلغ الواحد ولحم الماعز » البرشني » 23 دينارا للكلغ بعد أن كان سعر كلا النوعين في حدود ثمانية عشر دينارا واقل من ذالك في بعض المجازر. ويعود سبب هذا الارتفاع حسب ما أكّده عدد من القصابين في تطاوين لمراسل (وات) إلى تقلّص العرض وقلة المواشي في الأسواق مما يدعوهم الى جلب ذبائحهم من جهات الجنوب الغربي وهو ما جعل الأسعار ترتفع نتيجة ارتفاع الكلفة على حد قولهم، علما وأن توفّر اللحوم الحمراء منذ عيد الأضحى الى منتصف ديسمبر الماضي كان محدودا بسبب ما سبق ذكره ودخول مسلخي تطاوين وغمراسن مرحلة إعادة التهيئة والصيانة التي طالت مدّتها نسبيا. واعتبارا لحساسية هذه الفترة التي تشتد فيها البرودة في المراعي الطبيعة ( في منطقتي االوعرة والظاهر ) وانطلاق فترة ولادة الماشية برزت ظواهر الاكتظاظ والصفوف أمام مقرّات الاتحادات المحلية للفلاحة قصد الحصول على وصولات التزود بالعلف من الشعير والسدّارى اللذين يعتمد عليهما المربون بصفة شبه كلية لتغذية ماشيتهم في المراعي كما في الاسطبلات (الحظائر) لغياب الكلأ ومصادر علف اخرى غير مادة « الفيتورة » التي تمزج بالشعير والنخالة. وفي هذا الإطار أكّد رئيس الاتحاد المحلي في تطاوين الجنوبية الطاهر مشيري في تصريح لمراسل (وات) أنّ ولاية تطاوين لا تحصل إلاّ على 60 بالمائة فقط من كميات العلف (شعير وسداري) المخصّصة لها وهي لا تفي بحاجة المربّين لذلك تكوّنت اللجنة الجهوية للأعلاف واعتماد وصولات التزويد التي تسلمها الاتحادات المحلية لمنع الاحتكار والتهريب بناء على إحصائيات القطيع وحاجة كل رأس من الماشية ( نصف كلغ من الشعير والعلف يوميا)، مضيفا أن في معتمدية تطاوين الجنوبية 633 مربيا يملكون حوالي 58 الف رأس من الضّأن و6319 رأسا من الماعز و1185 رأسا من الإبل و23 بقرة. وقد عاين مراسل (وات) خلال جولة قام بها عبر عدد كبير من نقاط بيع الاعلاف في مدينة تطاوين أنها خالية من الأعلاف حيث لا تتوفّر إلّا الأعلاف الخشنة ولا يعرف أصحابها حتى متى يتزودون بها نظرا لجملة من الإجراءات التي حددتها اللجنة الجهوية مثل التداول في التزويد بين الشعير والسداري والخلاص المسبق والمحاسبة على توزيع الكميات السابقة . وبخصوص هذا الوضع نفى رئيس دائرة ديوان الحبوب في ولايتي تطاوين ومدنين البشير عجالة في اتصال هاتفي مع مراسل (وات) وقوع أزمة في الأعلاف وخاصة الشعيرالذي حدّد نصيب ولاية تطاوين منه بـــــــ50 ألف قنطار كل شهر، فيما أفاد مصدر من اللجنة الجهوية للأعلاف أن حوالي30 ألف قنطار فقط من الشعير العلفي تصل الى الجهة وعلى أصحاب نقاط البيع السبعة والخمسين في الجهة طلب التزوّد في الإبّان . اما بخصوص السداري فقد أفاد ذات المصدر ان المطاحن المكلفة بتزويد الجهة وحدها مسؤولة على النقص الحاصل في الكمية المخصصة للجهة والمحددة بـــ17 ألف قنطار ولا يصل منها إلّا حوالي 11 ألف قنطارا . وأدّى هذا الوضع الذي يعيشه المربّون للتزوّد بالأغلاف إلى بيع جزء من ثروتهم الحيوانية لتوفير الأعلاف للجزء الثاني حسب ما أكده عدد منهم خصوصا مع تشعّب وطول إجراءات ومسالك شراء الأعلاف اضافة إلى شح الأمطار وافتقار المراعي الطبيعية. واعتبارا لهذه الوضعية صار من الصعب الحفاظ على الثروة الحيوانية في ولاية تطاوين التي تعتبر من أهم الجهات التي اكتسب فيها المواطنون خبرة وكانت في العقود الماضية توفر أكثر من 6 بالمائة من الانتاج الوطني من اللحوم الحمراء حيث تقلّص اليوم عدد قطيع الماشية كثيرا وأصبحت تهدّده الامراض والتهريب ونفور المربين الذين يحتاجون اليوم أكثر من أَي وقت مضى الى مزيد الدعم والعناية حتى يستعيد قطاع تربية الماشية عافيته وإنتاجه البيولوجي الثمين.
قراءة 101 مرات

  تابعونا على:

كاريكاتور اليوم

Has no content to show!

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

242 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون