شؤون وطنية

تمّ مساء اليوم الاحد ، تحرير التونسيين المختطًفين في منطقة الزاوية الليبية (14 شخصا)، من قبل قوات أمن الزاوية. وتمّ نقل التونسيين المحررين، إلى مقر مديرية أمن الزاوية.
قال رئيس المرصد التونسي لحقوق الإنسان، مصطفى عبد الكبير: « توجد بوادر إيجابية في المفاوضات الجارية مع الجهات الفاعلة في ليبيا، بالتنسيق مع القنصلية العامة التونسية بطرابلس، من أجل الإفراج عن التونسيين المختطًفين في منطقة الزاوية الليبية (14 شخصا) وذلك خلال اليومين القادمين ». وفي تصريح لمراسلة (وات) بصفاقس، اليوم السبت، وجّه عبد الكبير رسالة إلى عائلات المُختطًفين في ليبيا، مفادها أن « أبناءهم على قيد الحياة وفي صحة جيدة ». من جهته دعا شقيق أحد المختطًفين، وهو أصيل ولاية صفاقس، السلطات التونسية، إلى « التدخل العاجل والفاعل من أجل إخلاء سبيل التونسيين المختطفين في منطقة الزاوية الليبية. يذكر أن…
كشف وزير الشؤون الاجتماعية محمد الطرابلسي في تصريح لوكالة الأنباء الروسية أنّ الحكومة تقدّمت بقانون جديد يسمّى قانون »الأمان الاجتماعي »، يعطي للفقراء مرجعية قانونية للمطالبة بحقوقهم في العيش الكريم. واشار إلى أن أهم ما يميز القانون أنه يعرف لأول مرة الفقر باعتماد مؤشرات تتعلق بالعمل والسكن والمرافق العامة والصحة والتعليم والعزلة الجغرافية والإعاقة والأمية. » وفي موضوع آخر يتعلق بنتائج لجنة البحث عن المفقودين من الذين توجهوا إلى إيطاليا ابان الثورة بصورة غير قانونية أكد وزير الشؤون الاجتماعية أن آخر إحصائية تؤكد أن عددهم حوالي 500 شخص وأشار إلى أن لجنة تشرف عليها الوزارة تقوم بالإجراءات الضرورية للإلمام بالملف…
بين رئيس نقابة القضاة التونسيين ابراهيم بوصلاح إن القضاة في تونس لا يتمتعون بضمانات أمان وظيفي،وان الحصانة القضائية تجاوزتها الاحداث » مشيرا إلى أن حصانة المال ورجال الاعمال اقوى في العديد من الاحيان من حصانة القاضي ». وقال بوصلاح في تصريح اعلامي، على هامش ملتقى حواري حول القانون الاساسي للقضاة، » إن القضاة يعملون تحت تهديدات ارهابية بالتصفية والاغتيالات »، مشددا على ضرورة سن قانون يحمي القضاة وسلامتهم الجسدية إلى جانب تحسين سلم تأجيرهم الذي يعد الأضعف على المستوى الدولي. وبين في هذا الاطار أن الظروف المادية اصبحت صعبة بسبب غلاء المعيشة مما دفع بالكثير من القضاة إلى الهجرة (حوالي…
أكد وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي ضرورة التسريع بالإفراج عن المواطنين التونسيين الذين تعرضوا للاختطاف صباح الخميس 14 فيفري الجاري على مشارف مدينة الزاوية الليبية، من قبل عناصر ليبية مسلحة، وذلك خلال لقاء جمعه اليوم السبت في مونيخ (ألمانيا) بنظيره الليبي محمد الطاهر سيالة. من جانبه أكد وزير الخارجية الليبي، خلال اللقاء الذي انعقد على هامش الدورة الخامسة والخمسين لمؤتمر مونيخ للأمن، متابعة حكومة بلاده لحادثة الاختطاف وحرصها على تأمين سلامة المختطفين، مبرزا الجهود التي تبذلها السلطات الليبية لإنهاء عملية احتجازهم. وأكد سيالة، وفق بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية، أهمية مواصلة دعم التنسيق بين الجانبين التونسي والليبي في مستجدات هذا الموضوع.…

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

310 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون