شؤون وطنية

تم مساء اليوم السبت 9 فيفري 2019، إمضاء إتفاق بين وزارة التربية والجامعة العامة للتعليم الثانوي، بمقر الوزارة بالقصبة. وبذلك ستكون العودة المدرسية عادية بداية من يوم الاثنين القادم 11 فيفري، على أن يتم لاحقا الاتفاق على رزنامة للامتحانات.
نفت وزارة الداخلية في بلاغ صدر عنها خبر امضائها إمضائها على صفقة بقيمة 134 مليون دينارا مع إحدى شركات التأمين الأجنبية، في إطار مشروع لتأمين قوات الأمن الداخلي بمختلف أسلاكها. وأشارت إلى أن مختلف الخدمات الصحية والاجتماعية المسداة لفائدة منتسبيها تعتمد على الأنظمة القاعدية للتأمين على المرض والحيطة الاجتماعية، بمعاضدة كل من تعاونية موظفي الشرطة والسجون والإصلاح وتعاونية الحرس الوطني والحماية المدنية في إطار النظام التكميلي.
تنطلق عملية التسجيل عن بعد لتلاميذ السنة الأولى ابتدائي من مواليد 2013 بعنوان السنة الدراسية 2019-2020 يوم 14 فيفري الجاري وتتواصل إلى يوم 31 مارس المقبل. وأوضحت وزارة التربية في بلاغ لها على صفحتها الرسمية على الفايسبوك أن التسجيل عن بعد يشمل كذلك المتخلفين عن التسجيل من مواليد 2010 و2011 و2012. ويكون التسجيل إجباريا على الموقع https://primaire.education.tn
بارح رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي صباح اليوم السبت تونس متوجها الى العاصمة الاثيوبية أديس إبابا، للمشاركة في اشغال الدورة العادية ال32 لمؤتمر رؤساء دول وحكومات الاتحاد الافريقي التي تلتئم تحت شعار « سنة اللاجئين والنازحين داخليا..نحو حلول دائمة للنزوح القسري في افريقيا » وسيجري رئيس الجمهورية عل هامش القمة، سلسلة من اللقاءات والمقابلات مع عدد من رؤساء الدول وكبار المسؤولين المشاركين في اعمال هذه الدورة، حسب ما جاء في بلاغ صدر الجمعة عن رئاسة الجمهورية وسيستعرض الزعماء والقادة الافارقة في قمتهم ،جملة من التقارير المتصلة بالخصوص بالسلم والامن في افريقيا ، وبالانجازات التي تحققت في مجال الاصلاح المؤسساتي للاتحاد…
قال وزير الشؤون الخارجية خميس الجهيناوي إن "توجه تونس نحو القارة الافريقية لا بد أن يكون توجها وطنيا تشارك فيه كل الاطراف لاكسابه النجاعة والفاعلية اللازمة" وأضاف الجهيناوي في تصريح إعلامي بمناسبة مشاركة تونس في الدورة العادية ال32 لمؤتمر رؤساء وحكومات الاتحاد الافريقي، التي تحتضنها العاصمة الاثيوبية أديس ابابا يومي 10 و11 فيفري الجاري، إن تونس كثفت في السنوات الثلاث الاخيرة من إتصالاتها وتعاونها مع إفريقيا، وعملت على تعزيز الاطار القانوني لهذا التعاون، وأمضت جملة من الاتفاقيات الثنائية وعقدت لجانا مشتركة لتعزيز مجالات التعاون مع محيطها الافريقي. ولاحظ أن تونس أصبحت بفضل هذا التمشي، عضوا في الكوميسا" (مجموعة دول شرق…

  تابعونا على:

فيديوهات الخبر

 

 

المتواجدون حالياً

255 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رياضة وطنية

رياضة عالمية

ثقافة و فنون